عربي | Français | Español | English | :متوفر ب

الأزمــة

Featured {THEME} Sectors

  • الغــذاء

    أكثر من مليار شخص
    يعانون من نقص التغذية

    رغم أن الأسعار العالمية للأغذية انخفضت بعد وصولها إلى مستويات قياسية عام 2008، إلا أن أسعارها المحلية لم تهبط في كثير من البلدان النامية. ونتيجة لانعدام الأمن الغذائي، أصبح الفقراء يأكلون كميات أقل من الطعام أو تحولوا إلى الأغذية الأرخص أو خفضوا من إنفاقهم على الرعاية الصحية والتعليم. ولا يؤدي ارتفاع أسعار الأغذية إلى تفاقم سوء التغذية والفقر فحسب، بل إلى تفاقم أوضاع من يعيشون في حالة صراع أو عدم استقرار أو جفاف.

    «  المزيد

    النتائج
    بين عامي 2000 و2010، عززت برامج المؤسسة الدولية للتنمية التغذية لنحو 98 مليون طفل
    • الواقع

      13.3 مليون شخص
      يواجه 13.3 مليون شخص في القرن الأفريقي خطر المجاعة بسبب أسوأ حالة جفاف تشهدها المنطقة خلال 60 عاما

    • الاحتياجات

      14 مليار
      حجم الاستثمار السنوي المطلوب في الزراعة في البلدان النامية لخفض معدلات الجوع والفقر إلى النصف بحلول عام 2015

    • المزيد من المعلومات عن أنشطتنا بشأن
      «الأزمة الغذائية

  • القطاع المالي

    500 مليون شخص
    انضموا عام 2009 إلى قائمة الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع في العالم

    كما يبدو من الأزمة المالية العالمية فإن الأحداث في البلدان المرتفعة والمتوسطة الدخل يمكن أن تكون آثارها شديدة على البلدان الفقيرة. فالبلدان المنخفضة الدخل تفتقر إلى القدرة على التعامل مع الأزمة المالية، وذلك في ضوء أنها لا تتمتع بقدرة كافية للوصول إلى الموارد والتنوع المحدود لاقتصادها.

    « المزيد

    النتائج
    بين عامي 2000 و2010، أتاحت برامج شبكات الحماية الاجتماعية فرص عمل وتحويلات نقدية لأكثر من 11 مليون شخص
  • الكوارث

    أقل من %10
    من الخسائر التي تنجم عن الكوارث تعوضها المساعدات الإنسانية

    تودي الكوارث الطبيعية بحياة أعداد لا تعد ولا تحصى من البشر كل عام، وتقضي في الوقت ذاته خلال لحظات على مكاسب التنمية التي تحققت خلال عقود.وسكان أشد بلدان العالم فقرا هم الأكثر تأثرا في العادة، لأنهم يعيشون على الأرجح في أشد المناطق هشاشة ويقيمون في هياكل غير آمنة ولديهم موارد أقل يعيشون عليها .

    « المزيد

    النتائج
    عقب زلزال 2010 في هايتي، تم تقييم الأضرار في أكثر من 400 ألف مبنى وتم استكمال ست شبكات لمياه الشرب، استفاد منها 37 ألف شخص في المجتمعات الريفية
    • الواقع

      250 ألف شخص
      قتلت الكوارث الطبيعية نحو 250 ألف شخص في سنة 2010، مقابل 78 ألفا في المتوسط بين عامي 2000 و2009

    • الاحتياجات

      8 مليارات دولار
      في السنوات الثلاث المقبلة لتعزيز القدرات على إدارة مخاطر الكوارث وضمان التعافي من آثار الكوارث وإعادة البناء في البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية



    • المزيد من المعلومات عن
      « عن الأنشطة المناخية

موضوع رئيسي

البنك يساعد 40 بلداً على التصدي لأزمة

البنك يساعد 40 بلداً على التصدي للأزمة

منذ عام 2008، قدم برنامج الاستجابة للأزمة الغذائية الغذاء لنحو 940 ألف نسمة في 28 منطقة تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

«  المزيد

دور المؤسسة: الأزمة

كان للأزمات العالمية المتعاقبة في الغذاء والتمويل والوقود أثر شديد على البلدان النامية التي تعتبر الأكثر ضعفا أمام عولمة هذه الأنواع من التهديدات. وتستكشف المؤسسة الدولية للتنمية سبلا جديدة لإنشاء شبكات أمان اجتماعي كي تحمي البلدان المنخفضة الدخل من آثار الصدمات الشديدة بما في ذلك وضع أسلوب أكثر منهجية للتصدي للأزمات.

قطاعات ذات صلة