بيان صحفي 2019/07/24

البنك الدولي: 300 مليون دولار لتمويل مكافحة الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية

واشنطن 24 يوليو/تموز 2019 - أعلنت مجموعة البنك الدولي اليوم أنها تعكف على تعبئة ما يصل إلى 300 مليون دولار لتعزيز المساندة للاستجابة العالمية للتصدي لوباء الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية. يأتي ذلك في أعقاب إعلان منظمة الصحة العالمية أن التفشِّي الحالي لوباء الإيبولا يُشكِّل حالة طارئة تتهدد الصحة العامة وتثير قلقا دوليا.

 وعقَّبت كريستالينا جورجيفا المديرة الإدارية العامة للبنك الدولي على ذلك بقولها: "يجب علينا معًا المسارعة إلى اتخاذ إجراءات لوقف انتشار وباء الإيبولا القاتل الذي يُشكِّل خطرا مدمرا على الأرواح وسبل كسب الرزق في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وتحتاج المجتمعات المحلية وعمال الصحة في خط الدفاع الأول في مكافحة هذا الوباء بشدة إلى مزيد من المساندة والموارد من المجتمع الدولي للحيلولة دون تفاقم هذه الأزمة داخل البلاد وانتشارها عبر الحدود."

 تجدر الإشارة إلى أنه سيتم تمويل هذه المساندة بقيمة 300 مليون دولار على هيئة منح واعتمادات إلى حد كبير من خلال المؤسسة الدولية للتنمية ونافذتها للتصدي للأزمات، وهي نافذة مصممة لمساعدة البلدان على التصدي للأزمات الحادة وإعادتها إلى مسارات التنمية طويلة الأمد. وستُغطِّي حزمة التمويل المناطق المتأثِّرة بالإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتُمكِّن الحكومة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسف وبرنامج الأغذية العالمي والمنظمة الدولية للهجرة وغيرها من الجهات المستجيبة من تعزيز استجابتهم الصحية في خط الدفاع الأول، وتنفيذ برامج للنقد مقابل العمل لمساندة الاقتصاد المحلي، وتدعيم مرونة المجتمعات المحلية المتضررة وقدرتها على الصمود، واحتواء انتشار هذا الفيروس القاتل.

ويعادل هذا المبلغ تقريبا نصف احتياجات التمويل المتوقعة لخطة الاستجابة الإستراتيجية الرابعة التي من المتوقع أن تضع لمساتها الأخيرة الأسبوع القادم الحكومة والائتلاف الدولي للشركاء الذين يعملون على إعداد هذه التدابير. ويُقدِّم البنك الدولي المساندة لبرامج مكافحة الوباء في الصراع الذي تخوضه جمهورية الكونغو الديمقراطية مع الإيبولا منذ مايو/أيار 2018، مع توجيه الموارد إلى جهود الاستجابة في خط الدفاع الأول، وتقوية الأنظمة الصحية، والاستعداد لتقليص مخاطر انتشار الوباء.

 يأتي تمويل البنك الدولي البالغ 300 مليون دولار الذي أعلن عنه اليوم بالإضافة إلى 100 مليون دولار صرفها البنك الدولي وصندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة استجابةً للتفشِّي الحالي للإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية منذ أغسطس/آب 2018. ويُتاح الاطلاع هنا على تفاصيل التمويل الإجمالي المقدم من البنك الدولي من أجل الاستجابة لمكافحة الإيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد انتشر وباء الإيبولا في العديد من المجتمعات المحلية التي تعصف بها بالفعل ويلات الفقر المدقع والانفلات الأمني. وتتركَّز أنشطة البنك الدولي في جمهورية الكونغو الديمقراطية على الاستثمار في الناس، ومساندة المجتمعات المحلية، وتدعيم الخدمات والأنظمة، وهي خطوات ذات أهمية حاسمة للقضاء على هذه الأزمة ومعالجة الأسباب الكامنة للفقر وعدم المساواة التي ساعدت على إذكاء هذا التفشِّي المميت.


بيان صحفي رقم: 2020/018/HD

للاتصال

واشنطن
شيريل سيلفرمان
+1 (202) 473-3297
ssilverman@worldbankgroup.org
لطلبات البث
هوما امتياز
+1 (202) 473-2409
himtiaz@worldbankgroup.org
Api
Api