بيان صحفي 2019/09/23

البنك الدولي وألمانيا يدشنان صندوقا للحد من فقدان الغابات ولإقامة مساحات طبيعية قادرة على الصمود


نيويورك، 23 سبتمبر/أيلول 2019 - أعلن البنك الدولي وألمانيا اليوم إطلاق صندوق بروجرين "PROGREEN"، وهو عبارة عن شراكة عالمية جديدة لتعزيز الجهود الرامية إلى: وقف إزالة الغابات؛ واستصلاح الأراضي المتدهورة؛ وتحسين سبل كسب العيش في المجتمعات المحلية الفقيرة والريفية؛ والحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

وسيعمل صندوق بروجرين على تعزيز الجهود التي تبذلها البلدان للتصدي لتناقص التنوع البيولوجي، وفقدان الغابات، وتدهور خصوبة الأراضي، وزيادة المخاطر، كانتشار حرائق الغابات التي تخرج عن نطاق السيطرة، والتي تتفاقم بفعل التغيرات المناخية. وسيساعد الصندوق الجديد البلدان على الوفاء بأهدافها للتنمية المستدامة والتزاماتها على الصعيدين الوطني والعالمي، بما في ذلك الحد من الفقر، على نحو يتسم بفاعلية التكلفة.

وتعليقا على ذلك، قال جيرد مولر وزير التنمية الألماني: "إن رئة كوكب الأرض الخضراء تحترق. فإزالة الغابات تشكل خطرا داهما على المناخ، وتدمر موائل الحياة البرية والبشرية. ويجب علينا أن نضع حدا لذلك، ويجب كذلك استخدام الموارد الطبيعية لكوكبنا على نحو قابل للاستمرار للحفاظ عليها من أجل المستقبل. وسيسهم صندوق بروجرين إسهاما كبيرا في تحقيق ذلك".

من جانبه، قال رئيس مجموعة البنك الدولي ديفيد مالباس: "إن صندوق بروجرين وسيلة مبتكرة لإيجاد مساحات طبيعية وموائل طبيعية أكثر قدرة على الاستدامة والصمود. ويجمع البرنامج معا قطاعات نادرا ما تنسق أعمالها بهدف الحد من إزالة الغابات وتدهور الغابات والأراضي. وهو يهدف إلى إحداث تأثير واسع النطاق من خلال دعم التحول من نهج المشروعات القائم على المعاملات إلى نهج قائمة على الأداء ينصب تركيزها على تحسين السياسات الوطنية. ونحن نشعر بالامتنان لوجود شركاء ملتزمين مثل ألمانيا لمساعدتنا على إيجاد حلول لهذه المشاكل الملحة".

توفر الأنظمة الإيكولوجية الغابية والبرية الغذاء وإمدادات المياه النظيفة وفرص العمل والنمو الاقتصادي فضلا عن تنظيم المناخ. بيد أن مناطق الغابات والموائل الطبيعية المتبقية في العالم تتعرض لضغوط متزايدة، وغالبا ما ينتج عن هذه الضغوط آثار وخيمة على المجتمعات المحلية الريفية التي تعتمد على هذه الموارد لكسب عيشها والحصول على الغذاء. فنحو ثلث إجمالي مساحة الأراضي في العالم قد تدهور، وتقدر التكلفة السنوية لذلك بحوالي 300 مليار دولار.

وسيجمع صندوق بروجرين معا القطاعات التي تقف في العادة وراء إزالة الغابات وتغيير استخدام الأرض - منها الزراعة والبنية التحتية والتعدين - للعمل معا على تخطيط استخدام الأرض وإدارتها على نحو أفضل من أجل تحسين سبل كسب العيش لفقراء الريف. وسيقوم الصندوق بذلك من خلال تقديم المساعدة الفنية، وبناء قدرات الأجهزة الحكومية المعنية، وتوفير التمويل للمساعدة على إعادة توجيه السياسات باتجاه خلق الحوافز لسلاسل القيمة المسؤولة للسلع الأولية، والإدارة المستدامة للأراضي، وحلول البنية التحتية القائمة على الطبيعة.

وسيبني صندوق بروجرين على المبادرات القائمة المتصلة بالمساحات الطبيعية والغابات والتنوع البيولوجي والأراضي الجافة وتغير المناخ، بهدف سد الفجوات الفنية والمالية لتسريع وتيرة التقدم الذي تحرزه البلدان نحو أهدافها. وسيولي الصندوق الأولوية لمشاركة المجتمعات المحلية والفئات المعرضة للمعاناة في المشروعات، بالإضافة إلى الدخول في شراكة مع القطاع الخاص لتخضير سلاسل القيمة وتدبير الموارد الإضافية اللازمة.

وتساهم ألمانيا، التي وفرت التمويل الأولي لصندوق بروجرين، بمبلغ 200 مليون يورو لبدء عمله. ويؤكد هذا الالتزام على التركيز القوي الذي توليه ألمانيا للغابات وإصلاح المساحات الطبيعية والتنوع البيولوجي بشكل عام. ويتمثل الهدف النهائي في تدبير حوالي مليار دولار لبروجرين.


بيان صحفي رقم: 2020/043/ENV

Api
Api