Skip to Main Navigation
بيان صحفي 2020/05/21

6.6 ملايين دولار لمساعدة جيبوتي على التصدي لخطر انتشار الجراد

واشنطن العاصمة، 20 مايو/أيار 2020 - أعلن البنك الدولي اليوم عن تقديم تمويل جديد بقيمة 6 ملايين دولار من المؤسسة الدولية للتنمية، ذراع البنك الدولي لمساندة البلدان الأشدّ فقرا، لمساعدة جيبوتي على التصدي للخطر الذي يشكله انتشار أسراب الجراد، وتقوية أنظمة التأهب لديها. ويأتي هذا التمويل في إطار البرنامج الطارئ لمكافحة الجراد، وهو عملية إقليمية تركز على مساعدة المزارعين، والرعاة والأسر الريفية على التعافي من آثار أكبر غزو للجراد في عقود.

تهدف العملية إلى تحسين تدابير مراقبة الجراد الصحراوي ومكافحته، وفي الوقت نفسه الحد من تأثيره على صحة البشر والبيئة؛ وحماية سبل كسب الرزق في المجتمعات المحلية المتضررة واستعادتها؛ والحيلولة دون حدوث حالات انتشار في المستقبل بتقوية القدرات المؤسسية والمجتمعية والتنسيق الإقليمي لتسهيل الإنذار والاستجابة المبكّرين.

وتعليقا على ذلك، قال محمد أحمد عواله، وزير الزراعة والمياه والصيد والثروة الحيوانية والموارد السمكية في جمهورية جيبوتي: "من الصعب التصدي لغزو أسراب الجراد و مكافحتها في الظروف العادية، لكن أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) تجعل استجابتنا أكثر صعوبة. وتتمثل أولويتنا في مساعدة المجتمعات المحلية المتضررة على تلبية احتياجاتها العاجلة، وإعادة تأهيل أنظمة إنتاج الغذاء وسبل كسب الرزق لحماية الأصول المادية ورأس المال البشري".

ويكمل التمويل الجديد عملية إعادة تخصيص سابقة لمبلغ 600 ألف دولار من خلال مكون الاستجابة في حالات الطوارئ المحتملة في إطار مشروع خفض معدلات التقزم إلى صفر في جيبوتي.

من جانبه، قال بوبكر سيد باري الممثل المقيم للبنك الدولي في جيبوتي: "إن البنك الدولي يتحرك بسرعة لتقديم دعم مرن إلى البلدان المتضررة من هذا التفشي. وتدعم هذه العملية جهود جيبوتي لمساعدة المجتمعات المحلية على الوقوف ثانية على أقدامها، وفي الوقت نفسه تقوية أنظمة المراقبة والإنذار المبكر للحد من خطر انتشار الجراد في المستقبل".

وتشتمل الأنشطة الرئيسية للمشروع على مكافحة الجراد بشكل موجه، وتوفير المعدات وبناء القدرات الفنية في خمس مناطق متضررة من غزو الجراد الصحراوي (عرتا ودخيل وعلي صبيح وتاجورة وأوبوك) وتدريب الفرق الميدانية على إدارة الاجتياح و استخدام المبيدات والمعدات. وسيتيح البرنامج دخلا في حالات الطوارئ للأسر الضعيفة والأولى بالرعاية من خلال البرنامج الوطني للتضامن الأسري، وبرنامج التحويلات النقدية التابعين لوزارة الشؤون الاجتماعية والتضامن. وسيساند البرنامج أيضا المشاركة المجتمعية بغرض زيادة الوعي بتأثير أسراب الجراد وجهود الاستجابة لبناء القدرة على التصدي في المرحلة المقبلة.

من جانبه، قال محمد مدور، خبير الزراعة الأول ورئيس فريق العمل: "تلتهم أسراب الجراد المحاصيل الزراعية وتدمر المزارع، وتعرض الأمن الغذائي وسبل كسب الرزق للخطر. ومن المهم للغاية العمل الآن للحيلولة دون حدوث مزيد من الدمار. وسيساعد البرنامج المزارعين والرعاة الأشد تضررا على تجاوز آثار الأضرار التي يسببها الجراد، وإعادة بدء أنشطتهم الاقتصادية".

تجدر الإشارة إلى أن محفظة عمليات البنك الدولي في جيبوتي تتكون من 13 مشروعا تمولها المؤسسة الدولية للتنمية بإجمالي 184 مليون دولار. وتركز المحفظة على قطاعات: التعليم، والصحة، وشبكات الأمان الاجتماعي، والطاقة، وتنمية المجتمعات الريفية، وخفض الفقر في المناطق الحضرية، وتحديث الإدارة العامة، والحوكمة وتنمية القطاع الخاص، مع إيلاء اهتمام خاص بالمرأة والشباب.

استجابة مجموعة البنك الدولي لمواجهة انتشار الجراد:

شرعت مجموعة البنك الدولي في تنفيذ حزمة بقيمة 500 مليون دولار لتقديم مساندة عاجلة وطويلة الأجل للبلدان المتضررة من انتشار أسراب الجراد. وفي إطار الاستجابة للاحتياجات الطارئة، تقوم مجموعة البنك بتعبئة التمويل الطارئ، وتكمله بتقديم المشورة على صعيد السياسات والدعم الفني، لمساندة تصدي البلدان المتضررة لغزو الجراد. وتساعد مجموعة البنك الدولي حاليا الأسر والمجتمعات المحلية المتضررة على حماية أصولها المادية ورأس مالها البشري، وتحمل الآثار الاقتصادية للأضرار التي يسببها الجراد، فضلا عن تقوية الأنظمة الوطنية للتأهب.


للاتصال

في واشنطن
إيزابيل بوبارت
ipoupaert@worldbank.org
في جيبوتي
قادر محمد عمر
kmouhoumedomar@worldbank.org
Api
Api