Skip to Main Navigation

عرض عام جنوب آسيا

يقول تقرير يصدره البنك الدولي مرتين سنوياً حول المستجدات  الإقليمية إن معدل النمو في منطقة جنوب آسيا، الذي كان متفاوتاً وهشاً بالفعل، سيكون أبطأ مقارنة بالتوقعات السابقة من جراء تداعيات الحرب في أوكرانيا واستمرار التحديات الاقتصادية.

 ويشير أحدث عدد من تقرير الحالة الاقتصادية في جنوب آسيا الصادر بعنوان  "إعادة تشكيل المعايير:  مسار جديد إلى الأمام"، إلى أنه من المتوقع أن يصل معدل النمو إلى  6.6% في عام 2022، وإلى 6.3% في عام 2023. وقد تم تعديل تنبؤات عام 2022 بالخفض بمقدار نقطة مئوية واحدة مقارنة بتوقعات يناير/كانون الثاني. 

وتعاني بلدان جنوب آسيا بالفعل من ارتفاع أسعار السلع الأولية، واختناقات جانب العرض، ومواطن الضعف في القطاعات المالية. وستؤدي الحرب في أوكرانيا تفاقم هذه التحديات، وستسهم أيضاً في زيادة معدلات التضخم، وارتفاع عجز المالية العامة، وتدهور أرصدة المعاملات الجارية.  

وعلى الرغم من أن نمو إجمالي الناتج المحلي لا يزال قوياً في أثناء التعافي، ستواجه جميع بلدان المنطقة تحديات في الفترة المقبلة. ففي الهند، سيتعرض الاستهلاك العائلي للقيود بسبب عدم اكتمال تعافي سوق العمل والضغوط التضخمية. وتواجه ملديف مواطن ضعف بسبب وارداتها الكبيرة من الوقود الأحفوري كنسبة من إجمالي الناتج المحلي وانخفاض أعداد السياح من روسيا وأوكرانيا. وفي سري لانكا، يخيم على الآفاق الاقتصادية قدر كبير من عدم اليقين بسبب اختلالات المالية العامة وميزان المدفوعات الخارجية. وفي أفغانستان، سيؤدي ارتفاع أسعار المواد الغذائية إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي. وتواجه باكستان تحديات عديدة في بيئتها الحالية، منها دعم الطاقة، الذي يعد الأكبر في المنطقة. وستواجه بنغلاديش تراجعاً في الطلب على صادراتها من أوروبا. وعلى الجانب الإيجابي، فإن صادرات الخدمات من المنطقة آخذة في الارتفاع. 

ومن الممكن أن توفر الحرب وتداعياتها على أسعار الوقود للمنطقة زخماً مطلوباً بشدة للحد من اعتمادها على واردات الوقود والانتقال إلى مسار نمو أخضر وقادر على الصمود وشامل للجميع. وينبغي لبلدان المنطقة أن تبتعد عن دعم الوقود الذي يفتقر إلى الكفاءة ويعود في الغالب بالنفع على الأسر الأكثر ثراء ويستنفد الموارد العامة،  وكذلك أن تعمل على تخضير اقتصاداتها من خلال القيام تدريجياً بتطبيق الضرائب التي تفرض رسوماً على المنتجات التي تسبب أضراراً بيئية. 

تاريخ آخر تحديث: 13 أبريل/نيسان 2022

World Bank Macro Poverty Outlook and staff calculations in Arabic

 المصادر: تقرير آفاق الاقتصاد الكلي والفقر وحسابات خبراء البنك الدولي.                                                                                    

ملاحظة: (ه) = تقدير، (و) = تنبؤات، * = يستبعد سري لانكا. لتقدير إجماليات المنطقة في السنة التقويمية، تُحوَّل بيانات السنة المالية إلى بيانات للسنة التقويمية من خلال احتساب متوسط كل سنتين ماليتين متتاليتين لكلٍ من بنغلاديش وبوتان ونيبال وباكستان بالأسعار الثابتة بالدولار الأمريكي لعام 2015، التي لا تتوفَّر بشأنها بيانات فصلية لإجمالي الناتج المحلي. ويُعرض إجمالي الناتج المحلي وفقاً لأسعار عام 2015 وأسعار الصرف السائدة في السوق. ويتم الإبلاغ عن باكستان وفقاً لتكلفة عوامل الإنتاج. وأفغانستان غير مدرجة في المجاميع الإقليمية نظراً لعدم إصدارها أي إحصاءات، ومن ثم لا توجد تقديرات أو تنبؤات لما بعد عام 2020.

للاتصال

للاتصال