Skip to Main Navigation

عرض عام

تسهم الأنظمة المالية الرشيدة في تدعيم النمو الاقتصادي والتنمية، كما أن لها أهمية بالغة في أداء مجموعة البنك الدولي لرسالتها المتمثلة في تخفيف حدة الفقر وتعزيز الرخاء المشترك.

وكذلك فإن الاستفادة من أسواق رأس المال أمر ضروري لاجتذاب مصادر إضافية من أجل المساعدة في تمويل الأهداف الإنمائية العالمية، والتي يُتوقع لها أن تتطلب "تريليونات الدولارات" من التمويل.

  • إن الاستقرار المالي، على الصعيدين العالمي والوطني، يوفر الوظائف ويحسن الإنتاجية. وهو يمنح الناس الثقة كي يستثمروا أموالهم ويدخروها. ويؤدي نشاط الأجهزة المصرفية وأسواق رأس المال القوية إلى تدفق الأموال بكفاءة نحو استخداماتها الأكثر إنتاجية، ويساعد الحكومات في استقطاب رؤوس الأموال اللازمة للاستثمار، والحفاظ على شبكات الأمان المالي، وتسريع وتيرة تدفق المدفوعات في أمان عبر الحدود.
  • يؤدي تعزيز القدرة على الحصول على التمويل إلى تحسن الرخاء العام للبلدان لأنه يمكن الناس من الازدهار وإدارة احتياجاتهم بشكل أفضل، وتوسيع نطاق الفرص المتاحة أمامهم، وتحسين مستوياتهم المعيشية. فعندما يتمتع الناس بالقدرة على الحصول على الخدمات المالية، يكون من السهل عليهم أن يديروا استهلاكهم، ومدفوعاتهم، ومدخراتهم، والحصول على إسكان ورعاية صحية وتعليم أفضل، وتأسيس مؤسسات أعمال صغيرة، واستخدام منتجات التأمين لحماية أنفسهم من الصدمات. كما يساعد التمويل أيضاً في تحقيق تكافؤ الفرص — وهو ما يجعل امتلاك ثروة وروابط كبيرة أمراً أقل ضرورة.
  • بدأت أسواق رأس المال تصبح أكثر أهمية لتمويل البنية التحتية، كالطرق، ومحطات الكهرباء، والمدارس، والمستشفيات، والمساكن، والمساعدة في إدارة المخاطر غير المتوقعة. كما أن أهميتها تزداد فيما يتعلق بتحقيق أهداف التنمية المستدامة إذ إن تحقيق العديد منها سيتطلب تمويلاً طويل الأمد وهو ما لا تستطيع مصادر التمويل التقليدية تغطيته. وبالمثل فإن اجتذاب تمويل القطاع الخاص واستثماراته للمساعدة في سد الفجوات التمويلية الهائلة أمر ضروري لمساعدة العالم في تحقيق تلك الأهداف العالمية.

تاريخ آخر تحديث: 30 يوليو/تموز 2021

تابعونا

موارد اضافية

للاتصال

مجموعة الممارسات العالمية المعنية بالتمويل والأسواق، مجموعة البنك الدولي