الصفحة باللغة:

موضوع رئيسي

هل سيقيد الماء مستقبل طاقتنا؟

2014/01/16

للإطلاع على الإنفوجرافيك بدقة عالية، أنقر هنا.

نقاط رئيسية
  • ارتباط نظم الطاقة ونظم المياه في العالم لا ينفصم.
  • مع ارتفاع الطلب على كل من الموردين، يمكن أن تهدد ندرة المياه استمرار مشاريع الطاقة في الأجل الطويل وتعوق التنمية.
  • للتخفيف من مخاطر التحدي، دشن البنك مبادرة "الطاقة عطشى" العالمية لمساعدة البلدان على الاستعداد للمستقبل الغامض الآن بالتحديد الكمي للمفاضلات وتحديد أوجه التآزر بين إدارة موارد المياه والطاقة.

إن أمن الطاقة والمياه أمر حاسم للتنمية البشرية والاقتصادية. ويرتبط الموردان الآن ارتباطاً أقوى من أي وقت مضى— فهناك حاجة إلى كميات كبيرة من المياه في جميع عمليات توليد الطاقة تقريبا، من توليد الطاقة الكهرومائية، إلى أغراض التبريد وغيرها في محطات توليد الطاقة الحرارية، واستخراج وتجهيز الوقود. وفي المقابل، يحتاج قطاع المياه للطاقة – أساسا في شكل الكهرباء – لاستخراج ومعالجة ونقل المياه. ويستخدم كل من الطاقة والمياه في إنتاج المحاصيل، بما في ذلك تلك التي تستخدم لتوليد الطاقة من خلال الوقود الحيوي.

ولكن موارد الطاقة والمياه تحت ضغط لم يسبق له مثيل، وهناك منافسة متزايدة لاستخدامها من قبل البشر، والصناعات والنظم الإيكولوجية، والاقتصادات المتنامية. ومع وصول سكان العالم إلى 9 مليارات نسمة، سيزيد الطلب 50 في المائة على الإنتاج الزراعي وتزيد عمليات سحب المياه المجهدة أساسا 15 في المائة. وبحلول عام 2035، سيتم زيادة استهلاك الطاقة في العالم بنسبة 35 في المائة، وهو ما سيزيد بدوره من استخدام المياه بنسبة 15 في المائة، والاستهلاك بنسبة 85 في المائة، وفقا للوكالة الدولية للطاقة.

وسيضيف تغير المناخ من عدم اليقين من خلال زيادة تقلب المياه وزيادة تكرار وشدة الفيضانات والجفاف. وستصبح نظم الطاقة أكثر من أي وقت مضى عرضة لتأثيرات تغير المناخ. ومع زيادة درجات حرارة، سيتم ذلك أيضا في الأنهار والبحيرات التي تأخذ محطات توليد الطاقة الحرارية مياه التبريد منها، ما يجعل من الصعب توليد الكهرباء في العقود القادمة.

مخاطر أمام قطاع الطاقة

تهدد ندرة المياه بالفعل استمرار مشاريع الطاقة على الأجل الطويل في العالم. ففي العام الماضي وحده تسببت ندرة المياه في إغلاق محطات للطاقة الحرارية في الهند وخفض من توليد الطاقة في محطات الكهرباء في الولايات المتحدة وهدد توليد الطاقة الكهرومائية في كثير من البلدان ومن بينها سري لانكا والصين والبرازيل.

وحوالي 93 في المائة من احتياطيات النفط على البر في الشرق الأوسط يتعرض لمخاطر متوسطة إلى مرتفعة فيما يتعلق بكمية المياه الإجمالية. والبلدان النامية هي الأكثر تعرضا حيث أنها تفتقر في الغالب للقدرات لمواجهة الاحتياجات سريعة النمو.

ورغم هذه المخاوف، فإن تخطيط وإنتاج الطاقة حاليا غالبا ما يتم بدون الأخذ في الاعتبار القيود الحالية والمستقبلية على المياه ولا مخاطر الأحداث المناخية الشديدة التطرف. وكما تقول ماريا فان در هوفن، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية "غالبا ما يكون المخططون ومتخذو القرار بدون معلومات كافية عن محركات هذه التحديات وكيفية معالجتها ومزايا كل خيار فني وسياسي وإداري." وتضيف قائلة "يعد غياب التخطيط المتكامل غير مستدام."

إن الفشل في توقع الاحتياجات المائية لاستثمارات الطاقة وتحليل المعوقات المائية في المستقبل يمكن أن يزيد من المخاطر والتكاليف لمشاريع الطاقة. وفي الواقع ترى غالبية شركات الطاقة والمياه خطرا كبيرا ويبلغون عن تأثير المياه على أعمالها.

Open Quotes

لا يمكننا تحقيق أهدافنا للطاقة العالمية المتمثلة بتوسيع نطاقها للوصول إلى الفقراء، وزيادة الكفاءة، وتوسيع مصادر الطاقة المتجددة من دون الماء. العلاقة المتبادلة بين الطاقة والمياه أمر بالغ الأهمية لبناء أنظمة طاقة نظيفة كفوءة ونظيفة. الآن هو وقت اتخاذ الإجراءات. Close Quotes

راشيل كايت
نائب رئيس مجموعة البنك الدولي والمبعوث الخاص لتغير المناخ

الحلول موجودة لكن يجب تعديلها لمعالجة أوجه التعقيد

هناك حلول عديدة لمعالجة التحدي المتعلق بالمياه والاقة وقد بدأت بلدان كثيرة بالفعل جهودا ريادية باتخاذ إجراءات جريئة. فعلى سبيل المثال، تسعى الإمارات العربية المتحدة إلى تنويع مزيجها من الطاقة بعيدا عن الغاز نحو الطاقة النظيفة. وتعتزم حكومتها بناء أكبر محطة تحلية في العالم تدار بالطاقة الشمسية ستعالج أكثر من 22 مليون جالون من مياه الشرب كل يوم وتولد 20 ميجاوات من الكهرباء. وتملك الإمارات بالفعل أكبر محطة كهرباء وتحلية وهي مثال عظيم للحلول المتكاملة لهذا التحدي المزدوج.

علاوة على ذلك يمكن للبلدان خفض الاعتماد على المياه عن طريق استخدام نظم تبريد بديلة في محطات الطاقة الحرارية واستكشاف خيارات للمياه المالحة وتعزيز كفاءة محطات الكهرباء وإحلال محطات الكهرباء القديمة التي لا تتسم بالكفاءة. وتستطيع المحطات الكهرومائية التي تغذيها خزانات ضخمة أن تتعامل بشكل أفضل مع تقلبات المياه بسبب تغير المناخ من المحطات التي تعتمد على الأنهار الجارية.

لكن هذه الحلول تعتمد على كثير من العوامل من بينها التكنولوجيا والبيئة والتمويل وهي ترتبط بمكان تطبيقها. ويمكن للقرارات والتخطيط المتكاملين في مجال الاستثمار أن يضمن معالجة جميع أوجه التعقيد في الطاقة والمياه.

الاستفادة من قوة الزخم

لتخفيف مخاطر التحدي المتمثل في المياه والطاقة قام البنك الدولي بتدشين مبادرة جديدة هي الطاقة عطشى. وتم تدشين المبادرة رسميا في مؤتمر القمة العالمي عن مستقبل الطاقة الذي عقد هذا الأسبوع في أبوظبي، عاصمة الإمارات.

ومبادرة الطاقة عطشى هي مبادرة عالمية تستهدف مساعدة الحكومات على الاستعداد لمستقبل غامض الآن بتحطيم كل ما يمنع التخطيط عبر القطاعات وتحديد المفاضلات كميا وتحديد أوجه التضافر بين إدارة موارد الطاقة والمياه.

ومن الجوانب الرئيسية لهذه المبادرة أن قطاع الطاقة هو نقطة الدخول لتعزيز الحوار ووضع الحلول وتفصيل النهج المعتمدة على الموارد المتاحة والحقائق المؤسسية والسياسية في كل بلد.

وتثبت المبادرة أهمية النهج المتكاملة عبر العمل المستند إلى الطلب في عديد من البلدان ومن ثم توفير أمثلة لكيفية تعزيز أدوات العمليات المعتمدة على الدلائل في إدارة الموارد للتنمية المستدامة. ويخلق هذا المعارف التي يتم تبادلها على نطاق واسع مع البلدان الأخرى التي تواجه تحديات مماثلة.