الصفحة باللغة:

بيان صحفي

البنك الدولي يساعد على تمويل مشروع لتوليد الكهرباء بموريتانيا

2014/05/29

المشروع سيزيد إمدادات وتجارة الكهرباء في موريتانيا ومالي والسنغال

واشنطن، 29 مايو/أيار 2014 - وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي اليوم على تقديم ضمانات قروض بنحو 261 مليون دولار من المؤسسة الدولية للتنمية، ذراع البنك المعنية بتقديم القروض الميسرة لأشدّ بلدان العالم فقرا، لكل من موريتانيا (130 مليون دولار)، والسنغال (99 مليون دولار) و مالي (32 مليون دولار). 

وتساند هذه الضمانات مشروع باندا لتوليد الكهرباء باستخدام الغاز. وتتضمن المساندة أيضا 585 مليون دولار في شكل ضمانات استثمار من الوكالة الدولية لضمان الاستثمار.

 وسيساعد مشروع باندا لاستخراج الغاز الطبيعي من الحقول البحرية في موريتانيا على استخدامه في توليد 300 ميغاوط من الكهرباء. وسيوفر هذا مصدرا منتظما للكهرباء المستدامة بأسعار ميسورة من الشبكة الموحدة في موريتانيا للمنازل والشركات والمناجم. كما يصدر الكهرباء أيضا إلى مالي والسنغال.

وعن تمويل المشروع يقول مختار ديوب، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة أفريقيا "لا تستطيع البلدان الأفريقية خلق الوظائف والفرص للشباب بدون توفير الكهرباء النظيفة والمنتظمة والميسورة التكلفة... وهذا المزيج الأول من نوعه بين الضمانات يعبئ 950 مليون دولار من استثمارات القطاع الخاص في استخراج الغاز وتوليد الكهرباء من خلال تيسير التجارة في الكهرباء بين موريتانيا والسنغال ومالي."

ويتسبب نقص الكهرباء في تقليص معدلات النمو في السنغال بنحو 2 في المائة. ويشهد الطلب على الكهرباء تزايدا مطردا في البلدان الثلاث. ويتم تلبية الطلب على الكهرباء حاليا باستخدام الوقود السائل المكلف والملوّث. ويؤدي ارتفاع تكلفة توليد الكهرباء إلى صعوبة استرداد هذه التكلفة من المستهلك. وتعاني محطات الكهرباء من نقص التمويل وتلجأ للتمويل العام.

وعن هذا المشروع يقول مايكل ويرمزر، نائب رئيس الوكالة الدولية لضمان الاستثمار "يظهر مشروع باندا أن النُهُج الإقليمية يمكن أن تساعد على التصدي لنقص الكهرباء في أفريقيا... فقد كان المزج بين ضمانات البنك الدولي والوكالة الدولية لضمان الاستثمار الأساس لتعبئة الاستثمارات الخاصة للمشروع."

ويمثل استخدام الغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء محليا ثم تصديرها جزءا من استراتيجية الحكومة الموريتانية لتعظيم الأثر الإنمائي لاستخراج الموارد. ومن المتوقع أن يستفيد أكثر من 1.4 مليون أسرة، أو 7 ملايين شخص، من هذا المشروع في هذه البلدان الثلاث. ويعتبر اكتشاف الغاز في موريتانيا عاملا محتملا لتغيير قواعد اللعبة في هذه المنطقة.

ويشكل مشروع باندا لاستخدام الغاز في توليد الكهرباء توجها جديدا نحو تطوير موارد توليد الكهرباء على أساس إقليمي. ويتيح دمج الطلب على الكهرباء من عدة بلدان المستوى اللازم من الطلب الذي يجعل تنمية حقول الغاز ذات جدوى اقتصادية بتكلفة مقبولة لمستهلكي الكهرباء. كما يستخدم المشروع قطاع التعدين الجدير بالائتمان كعميل أساسي لخلق وفورات الحجم والحد من مخاطر سحب كميات من الغاز من شبكة النقل تحت ضغط منخفض. 

الاتصال بمسؤولي الإعلام
  • في البنك الدولي( واشنطن)
  • سروت حسين
  • الهاتف : 4967-473 (202)
  • في الوكالة الدولية لضمان الاستثمار
  • ريبيكا بوست
  • الهاتف : 1964 473(202)
بيان صحفي رقم:
2014/540/AFR