بيان صحفي

مبادئ جديدة للسير في طريق منخفض الانبعاثات الكربونية مع اشتداد الزخم من أجل تسعير الكربون

2015/09/20


الدعوة إلى تسعير كفء وفاعل لانبعاثات الكربون

واشنطن العاصمة 20 سبتمبر/أيلول، 2015 – استنادا إلى الخبرات المستمدة من مبادرات تسعير الكربون في أنحاء العالم، تعرض دراسة بحثية جديدة المبادئ التي يمكن للحكومات ومؤسسات الأعمال اتخاذها لاستحداث برامج ناجحة وميسورة التكلفة لتسعير التكاليف الاجتماعية لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

تقول الدراسة البحثية التي أعدتها مجموعة البنك الدولي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي مع مساهمات من صندوق النقد الدولي إن ابتكار آليات جيدة التصميم لتسعير الكربون هو وسيلة فاعلة ومرنة قد تساعد على خفض الانبعاثات المسببة لتغير المناخ.

وفي الوقت نفسه، يظهر تقرير جديد لمجموعة البنك الدولي بعنوان "حالة واتجاهات تسعير الكربون 2015" أن عدد برامج تسعير الكربون المُنفّذة أو المزمع تنفيذها في أنحاء العالم زادت إلى الضعفين تقريبا منذ عام 2012 وتبلغ قيمتها الآن نحو 50 مليار دولار.

وتعليقا على ذلك، قال جيم يونغ كيم رئيس مجموعة البنك الدولي "يحتاج العالم الآن أن يجد طرقاً فاعلة للحد من التلوث. ويجب علينا أن نصمم أفضل الطرق لتسعير الكربون بغرض المساعدة على الحد من التلوث، وتحسين صحة البشر، وتزويد الحكومات بموارد تمويلية متنوعة لدفع الاستثمارات خلال مستقبل أنظف ولحماية الفقراء والضعفاء."

أما أنجيل غوريا الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي فقال"مع اقتراب مؤتمر باريس 2015 بشأن المناخ (COP21 ) زادت الحاجة إلى سياسات فاعلة لخفض انبعاثات الكربون أهمية عن أي وقت مضى. وتسعير الكربون أمر جوهري في البحث عن انتقال ميسور التكلفة نحو عالم خال من الانبعاثات في النصف الثاني من القرن الحالي. وستساعد هذه المبادئ الحكومات على دمج تسعير الكربون في أدوات سياساتها."

من جانبها، قالت كريستين لاغارد المدير العام لصندوق النقد الدولي "تسعير الكربون وسيلة فاعلة للحد من الانبعاثات الضارة التي تسبب تغيُّر المناخ، ومن السهل إدارتها، وقد تدر عائدات قيِّمة من أجل إصلاحات أوسع للمالية العامة، وتساعد في معالجة آثار التلوث المحلي وكذلك تغير المناخ في العالم. ونحن نرحب بالفرصة السانحة لمواصلة التعاون مع البنك الدولي ومنظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وغيرهما بشأن هذه الأداة الحيوية من أدوات السياسة."

وترسي الدراسة البحثية ستة مبادئ رئيسية لتسعير الانبعاثات الكربونية أطلق عليها مبادئ حث الخطى.

وتقول الدراسة إن هذه المبادئ يجب أن تكون منصفة، وتتسق مع السياسات الأخرى لضمان أساس عادل للمنافسة والمقارنة بين بدائل خفض الانبعاثات، وأن تتسم بالاستقرار وإمكانية التنبؤ بها وبالشفافية والكفاءة ويُسْر التكاليف وإمكانية التعويل عليها حتى تحقق خفضا يعتد به في انبعاثات الاحتباس الحراري. ويتضمَّن التقرير تقييما للنهج التي استخدمت حتى الآن في وضع هذه المبادئ، والدروس المستفادة من الخبرات العملية والأدبيات ذات الصلة.

ويقول التقرير إن طموح ونطاق تغطية التسعير يجب أن تتسارع خطاه بدرجة كبيرة حتى يتمكن العالم من بلوغ أهدافه المناخية العالمية بأقل تكلفة.

ويظهر تقرير "حالة واتجاهات تسعير الكربون 2015" أن نحو 40 بلدا و23 مدينة أو ولاية أو منطقة تستخدم تسعير الكربون. ويمثل هذا ما يعادل نحو سبعة مليارات طن من ثاني أكسيد الكربون أو 12 في المائة من الانبعاثات السنوية لغازات الاحتباس الحراري في العالم.

وعلى صعيد البلدان التي تنفذ مبادرات لتسعير الكربون، كان للصين والولايات المتحدة دور رائد إذ سجلتا أكبر كميات من الانبعاثات التي شملها تسعير الكربون. ففي الصين غطت برامج تسعير الكربون ما يعادل مليار طن من ثاني أكسيد الكربون وفي الولايات المتحدة غطت ما يعادل 0.5 مليار طن.

ووجد التقرير أيضا أنه استنادا إلى البحوث والدراسات المتاحة، فإنه حتى الآن لم يتجسَّد على نطاق واسع ما يسمى تسرب الكربون وهي ظاهرة تنتقل فيها الصناعة إلى مستوى آخر تكون فيه تكلفة الانبعاثات أقل. ويقول التقرير إن المخاطر تقتصر على عدد قليل من القطاعات المعرضة للخطر وقد يتسنى بنجاح تخفيفها من خلال اتباع سياسات ذكية.

ويقول التقرير إن التعاون بين البلدان بالمقارنة بالإجراءات المحلية وحدها قد يساعد على تحقيق خفض كبير في تكاليف بلوغ هدف ألا يتجاوز ارتفاع متوسط حرارة الأرض درجتين مئويتين لأن البلدان لديها مرونة أكبر في اختيار من يضطلع بتنفيذ خفض الانبعاثات ومن يدفع تكاليفها. وقد يؤدي هذا التعاون إلى تدفقات سنوية صافية من الموارد المالية تصل إلى 400 مليار دولار بحلول عام 2030 وما يصل إلى 2.2 تريليون دولار بحلول عام 2050 .

ويُشدِّد التقريران كلاهما على أن وضع سعر لانبعاثات الكربون قد يؤدي إلى قرارات استثمارية وتغيرات في سلوكيات الناس لمساندة الهدف على الأجل الطويل والخاص بتحقيق استقرار مناخ الأرض عند مستوى مأمون. وقد يساعد تسعير الكربون على نقل عبء الأضرار إلى من هم مسؤولون عن التسبب فيها ومن يمكنهم تقليصها.

لقراءة المزيد عن مبادئ حث الخطى يرجى زيارة الموقع: http://www.carbonpricingleadership.org

للاطلاع على التقرير المعنون "حالة واتجاهات تسعير الكربون 2015"، يرجى زيارة الموقع التالي: http://documents.worldbank.org/curated/en/25053834

للاتصال:

في واشنطن: إيزابيل هاجبرينك، هاتف 4580422 202، البريد الإلكتروني ihagbrink@worldbank.org

بالنسبة لطلبات البث: ميهرين الشيخ Mehreen Sheikh، هاتف: (202) 4587336-، بريد إلكتروني: msheikh1@worldbank.org

 

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع: http://www.worldbank.org/climate

 

تابعونا:

فيسبوك: http://www.facebook.com/worldbank

تويتر: http://www.twitter.com/wbclimatechange

يوتيوب: http://www.youtube.com/worldbank

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في Washington DC
Isabel Hagbrink
الهاتف : +1 (202) 458-0422
ihagbrink@worldbank.org
Mehreen Sheikh
الهاتف : +1 (202) 458-7336
msheikh1@worldbankgroup.org


بيان صحفي رقم:
2016/079/GCC