المطبوعات
مراقبة أسعار الغذاء: الصفحة الرئيسية


Image




خلص تقرير مراقبة أسعار الغذاء عدد يونيو/حزيران 2015  إلى أن أسعار الغذاء العالمية تراجعت 14 في المائة بين أغسطس/آب 2014 ومايو/آيار 2015 لتصل بذلك إلى أدنى مستوياتها خلال خمس سنوات. وانخفضت أسعار مختلف السلع الغذائية الرئيسية وذلك نتيجة لاستمرار التحسن في الغلات المتوقعة والمخزون الوفير للأغذية. وفي هذا العدد نبحث أيضا الانخفاض الحالي في أسعار النفط، والأثر المحتمل لهذا الانخفاض على أسعار الغذاء العالمية وعلى الفقر وعدم المساواة.

بيان صحفي: أسعار الغذاء العالمية تنخفض إلى أدنى مستوياتها في خمسة أعوام


" بواعث القلق المتعلقة بالأحوال الجوية، والضبابية السياسية، وتقلبات أسعار العملات لا توجد في فراغ – مثلما تثبت هذه الزيادة ربع السنوية في أسعار الغذاء العالمية... وخلال الأشهر القليلة المقبلة، لابد لنا من مراقبة هذه الأسعار بعناية، لنتأكد من أن أي زيادات أخرى لا تلقي بضغوط إضافية على كاهل من هم أقل حظاً بمختلف أنحاء العالم. "
آنا ريفنغا

آنا ريفنغا

القائمة بأعمال نائب الرئيس لشؤون شبكة الحد من الفقر وإدارة الاقتصاد بمجموعة البنك الدولي


أعداد سابقة

2014

سبتمبر/أيلول 2014: السنة الخامسة، العدد 17

أسعار الغذاء العالمية تسجل أدنى مستوياتها خلال أربع سنوات في أغسطس/آب 2014، في انعكاس للزيادات التي شهدتها في وقت سابق  من العام. مجموعة البنك الدولي تدشن مرصد أزمة أسعار الغذاء.

موقع مرصد أزمة أسعار الغذاء

مدونة ألا تتراجع أسعار الغذاء؟ فلماذا نتحدث عنها حتى الآن؟

بيان صحفي أسعار الغذاء العالمية تسجل أدنى مستوياتها خلال أربع سنوات: أداة جديدة لمجموعة البنك الدولي تركز على الاستعداد للأزمات المحتملة

حوار على الهواء الاستعداد لأزمة أسعار الغذاء القادمة

 

مايو/آيار 2014: السنة الخامسة، العدد 16

ارتفعت أسعار الغذاء العالمية بين شهري يناير/كانون الثاني وابريل/نيسان 2014، وذلك للمرة الأولى منذ أغسطس/آب 2012. ويفصّل هذا العدد اتجاهات أسعار الغذاء العالمية والمحلية، ويمعن النظر في دور أسعار الغذاء في أعمال الشغب والاضطرابات السياسية.

مدونة لا سلام بدون غذاء

بيان صحفي أول زيادة فصلية في أسعار الغذاء منذ أغسطس/آب 2012، تقرير يبرز دور أسعار الغذاء في أعمال الشغب

فيديو الاضطرابات قد تتفاقم بسبب ارتفاع أسعار الغذاء

حوار على الهواء ارتفاع الأسعار ودورها في أعمال الشغب المرتبطة بالغذاء

 

فبراير/شباط 2014

أسعار السلع الغذائية المُتداولة في الأسواق العالمية واصلت هبوطها، إذ انخفضت 3 في المائة بين أكتوبر/تشرين الأول 2013 ويناير/كانون الثاني 2014، لتضيف ربع سنة آخر إلى التراجعات السعرية التي لوحظت من قبل منذ بلوغها ذروتها التاريخية في أغسطس/آب 2012.


مدونة: هدر الغذاء: الحقيقة الواضحة

مدونة: هل تخطى العالم المرحلة الحرجة في مشكلة ارتفاع أسعار الغذاء؟

بيان صحفي: فقد وهدر الغذاء يعوقان الحد من الفقر

إنفوجرافيك: فقد وهدر الغذاء


 2013


نوفمبر/تشرين الثاني 2013: العدد 15


نرى أن أسعار الغذاء العالمية انخفضت بين يونيو/حزيران وأكتوبر/تشرين الأول 2013، لكنها لا تزال قريبة من أعلى مستوياتها على الإطلاق. ويستكشف هذا العدد العوامل التي أدَّت إلى هذا الانخفاض، ويُبرِز المخاوف في الأشهر القادمة مثل وقوع ظروف مناخية غير متوقعة في مناطق الإنتاج الرئيسية.. وفي موضع لاحق من التقرير، يشارك المؤلِّف خوسيه كويستا في حوار عن المزارع العملاقة.

مدونة: هل المزارع العملاقة هي الحل لانعدام الأمن الغذائي في العالم؟ عشرة أسئلة ينبغي أن تطرحها على نفسك
بيان صحفي: تراجع أسعار الغذاء لكنها ما زالت مرتفعة

يوليو/تموز 2013: السنة الرابعة، العدد 14


تراجعت أسعار الغذاء العالمية خلال ثلاثة أرباع متتالية، ثم ارتفعت في مايو/أيار ويونيو/حزيران لتبقى قريبة من مستويات ذروتها التاريخية. وبعض البلدان التي ترتفع فيها معدلات الفقر ولديها شبكات أمان ضعيفة تتصدَّى الآن لهذا التقلب الشديد بتوسيع نطاق نظام دعم أسعار المواد الغذائية للمستهلكين، لكن هذه الإجراءات غالبا ما تكون لها آثار عكسية.


مارس/آذار 2013: السنة الرابعة، العدد 13


واصلت أسعار الغذاء العالمية تراجعها على مدى ستة أشهر متعاقبة، لكنها لا تزال مرتفعة جدا وقريبة من مستويات ذروتها التاريخية. ويؤثر استمرار ارتفاع أسعار الغذاء وتقلُّبها في أوضاع الجوع ونقص التغذية، وكذلك البدانة التي قد تزداد في ظل ارتفاع الأسعار لأن الناس يتجهون إلى اختيار أغذية أرخص ثمنا وأقل قيمة غذائية لإطعام أسرهم.


2012


نوفمبر/تشرين الثاني 2012: السنة الثالثة، العدد 12


مع أن العالم نجح فيما يبدو في تفادي أزمة عالمية في أسعار المواد الغذائية، فإن شعورا متناميا "بنمط جديد" من الأسعار المرتفعة والمتقلِّبة بدأ يترسَّخ. وبعبارة مُبسَّطة، فإن العالم ليس بوسعه أن يتقبَّل أو يتهاون مع الأسعار المرتفعة والمتقلبة للمواد الغذائية.


أغسطس/آب 2012: السنة الثالثة، العدد 11


لقد قلبت الزيادات المفاجئة لأسعار المواد الغذائية التي كانت نتيجة لنوبات الجفاف في الولايات المتحدة وشرق أوروبا الآفاق الإيجابية للأسعار رأسا على عقب. ولا يتوقَّع خبراء البنك الدولي تكرار أزمة 2008، لكن عوامل سلبية إضافية قد تدفع الوضع في اتجاه حرج.


أبريل/نيسان 2012: السنة الثالثة، العدد 10


ارتفعت أسعار الغذاء العالمية 8 في المائة خلال الربع الأول من عام 2012، وفي مارس/آذار كانت تقل 6 في المائة فحسب عن ذروتها التاريخية في فبراير شباط 2011. وقفزت أسعار كل المواد الغذائية الرئيسية ماعدا الأرز بسبب سوء أحوال المناخ وارتفاع أسعار النفط.


يناير/كانون الثاني 2012: السنة الثالثة، العدد 9


تراجعت أسعار الغذاء منذ أن بلغت ذروتها قبل عام. ومع ذلك، فإن المُؤشِّر السنوي لأسعار الغذاء في 2011 يفوق متوسط عام 2010 بنسبة 24 في المائة. ويحاول الناس في شتَّى أنحاء العالم التكيُّف مع هذه الأوضاع.


2011


نوفمبر/تشرين الثاني 2011: السنة الثانية، العدد 8


لا تزال أسعار الغذاء العالمية مرتفعة ومُتقلِّبة، ولكن مع تزايد إمدادات الغذاء وفتور الاقتصاد، قد تتحسَّن الأوضاع في الأشهر القادمة.


أغسطس/آب 2011: السنة الثانية، العدد 7


لا تزال أسعار الغذاء العالمية قريبة من مستويات ذروتها في 2008، واستمر تقلُّب أسعار الغذاء المحلية على نطاق واسع، الأمر الذي تتفاقم معه المخاطر التي يتعرَّض لها أشد الناس فقرا.


أبريل/نيسان 2011: السنة الثانية، العدد 6


يواجه الفقراء في البلدان الفقيرة ارتفاع معدلات تضخُّم أسعار الغذاء. ويجب علينا على وجه السرعة اتخاذ سياسات وإجراءات لتخفيف الأعباء عن كاهل الفقراء.


فبراير/شباط 2011: السنة الثانية، العدد 5


مؤشر أسعار الغذاء بالبنك الدولي ارتفع 15 في المائة بين أكتوبر/تشرين الأول 2010 ويناير/كانون الثاني 2011 وينخفض هذا السعر 3 في المائة فحسب عن مستواه القياسي المسجل عام 2008. وتظهر تقديرات من سقط في براثن الفقر، ومن خرج منها، نتيجة لارتفاع الأسعار منذ يونيو/حزيران 2010 أنه يوجد صافي زيادة في الفقر المدقع يصل إلى نحو 44 مليون شخص في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.


2010


ديسمبر/كانون الأول 2010: السنة الأولى/ العدد 4


ارتفع مؤشر البنك الدولي لأسعار الغذاء 17 في المائة بين أغسطس/آب ونوفمبر/تشرين الثاني 2010، وهو يقل الآن 11 في المائة عن ذروته في يونيو/حزيران 2008 بالقيمة الاسمية و8 في المائة بالقيمة الحقيقية. وساهمت ظروف مناخية مناوئة في البلدان الرئيسية المنتجة للحبوب في ارتفاع أسعار القمح والذرة والأرز.


سبتمبر/أيلول 2010: السنة الأولى، العدد 3


شهدت الأسعار العالمية للحبوب الغذائية الرئيسية اتجاها نزوليا في الأشهر الستة الأولى من عام 2010. ومع أن أسعار الأغذية الأساسية في كثير من البلدان ظلَّت مستقرة، فإنها لا تزال مرتفعة بشكل حاد في بعض البلدان مع ازدياد مستويات الفقر.


مايو/آيار 2010: السنة الأولى، العدد 2


يُظهِر تحليل بيانات الأسعار المحلية للسلع الغذائية الأساسية منذ عام 2006 أن تقلُّب أسعار الغذاء مبعث قلق متزايد. وخلال الشهور الأخيرة، ارتفعت أسعار الغذاء المحلية بشدة في جنوب آسيا وأجزاء من أفريقيا جنوب الصحراء على الرغم من انخفاض الأسعار العالمية للحبوب خلال الاثنى عشر شهرا الماضية.


فبراير/شباط 2010: السنة الأولى، العدد 1


في حين أن تركيز العالم على أسعار الغذاء ضعف، شهدت أسعار الأغذية الأساسية المحلية في عديد من البلدان زيادة تجاوزت 10 في المائة عام 2009، وخاصة في أفريقيا جنوب الصحراء. وتبرز هذه المسألة البلدان التي شهدت أكبر زيادات وتشير التقديرات إلى أن أثر الزيادة على نقص التغذية أو الجوع وصل إلى 8 في المائة عام 2009.

 


Image
تقرير مراقبة أسعار الغذاء يتابعه المشتغلون بقضايا التنمية، والطلاب، والصحفيون، والخبراء الاقتصاديون، وغيرهم ممن يهتمون بأسواق الغذاء وأوضاع التغذية في العالم. أنقر هنا للاشتراك للحصول على التقرير





الاتصال بالفريق

المُؤلِّف
خوسيه كويستا
بريد الكتروني

الاستشارية
جولي باربيه جرو
بريد الكتروني