صحيفة وقائع 2019/05/14

الجمهورية اليمنية: المشروع الطارئ للصحة والتغذية

Image

على مدى أربع سنوات منذ اندلاع الصراع، ظل الشعب اليمني يعاني من التدهور الشديد في الأوضاع الاقتصادية ووطأة الأعمال العدائية المستمرة. بالإضافة إلى ذلك، كانت للتغيرات في منشآت الخطوط الأمامية وانهيار الخدمات العامة الضرورية آثارها السلبية الهائلة على سكان اليمن، مما فاقم جوانب الضعف المزمنة. ومازال نظام الرعاية الصحية ضحية للصراع الدائر في اليمن، حيث تسبب الفقر والجوع ومياه الشرب غير المأمونة في آثار سلبية كبيرة. وتفاقم الوضع الإنساني المتردي من قبل في البلاد نتيجة توالي تفشي أمراض كالكوليرا والدفتريا.

ويهدف المشروع الطارئ للصحة والتغذية في اليمن إلى تدعيم تقديم الخدمات الصحية الأساسية وخدمات التغذية الضرورية وإمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي إلى جانب مساندة قدرات التنفيذ الوطنية والحفاظ عليها من خلال الاستثمار في الهيكل المحلي الحالي في قطاعات الصحة والمياه والصرف الصحي، مما سيساعد على الحفاظ على الأسس الرئيسية للتعافي السريع في مرحلة ما بعد الصراع مستقبلاً.

ويعتمد المشروع على الشراكات التي أقيمت من خلال المشاريع السابقة التي مولتها المؤسسة الدولية للتنمية بالاشتراك مع وكالتين تابعتين للأمم المتحدة - منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) ومنظمة الصحة العالمية - تملكان قدرات فنية قوية وتتمتعان بحضور وخبرة واسعين في اليمن. ومازال المشروع الطارئ للصحة والتغذية الركيزة الرئيسية في نظام المساندة الدولية الذي يزود الفئات اليمنية الضعيفة والأولى بالرعاية بالخدمات في مجال الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي. وفي ظل تدهور البيئة التشغيلية وفي خضم التحديات، يُظهر المشروع تقدماً ونتائج لافتين للنظر.

وبموافقة مجلس المديرين التنفيذيين في 14 مايو/أيار على تمويل إضافي بما يعادل 200 مليون دولار، تبلغ مساهمة المؤسسة الدولية للتنمية في المشروع الطارئ للصحة والتغذية 683 مليون دولار. 

Image

مكونات المشروع الطارئ للصحة والتغذية

 تُصنف أنشطة المشروع الطارئ للصحة والتغذية إلى ثلاثة مكونات: (1) تحسين إمكانية الحصول على خدمات الصحة والتغذية والصحة العامة والمياه والصرف الصحي؛ (2) مساندة المشروع وإدارته وتقييمه؛ (3) مكوِّن الاستجابة في حالات الطوارئ المحتملة. ونبيّن فيما يلي المكونات والمكونات الفرعية بالتفصيل.

يساند مكون تحسين إمكانية الحصول على خدمات الصحة والتغذية والصحة العامة والمياه والصرف الصحي تغطية سكان اليمن بخدمات الصحة والتغذية وإمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية على مستوى كل من الرعاية الصحية الأولية وفي مراكز الإحالة/الرعاية الثانوية، فضلاً عن بناء قدرات نظام الرعاية الصحية وشبكات المياه والصرف الصحي. وتقدَّم هذه الخدمات من خلال دمج نموذج الرعاية الصحية الأولية في خدمات الإحالة، مما يضمن بالتالي سلسلة رعاية متصلة للسكان.

يضمن المكون الفرعي 1-1 تدعيم تكامل نموذج الرعاية الصحية الأولية، الذي تتولى اليونيسف تنفيذه، استمرار تقديم خدمات الصحة والتغذية الأساسية، بما في ذلك الدعم النفسي الاجتماعي، على مستوى الرعاية الصحية الأولية من خلال فرق الخدمات الإيصالية/ المتنقلة والتدخلات المجتمعية ومنشآت الرعاية الصحية الأولية، ويوفر برنامجاً موجهاً للمكملات الغذائية، ويساعد على الاستعداد لمواجهة الكوليرا والوقاية منها، ويسهّل المشاركة المجتمعية لإيجاد الطلب على هذه الخدمات.

ويكمّل المكون الفرعي 1-2 مساندة خدمات الصحة والتغذية في مراكز الإحالة من المستوى الأول، الذي تتولى منظمة الصحة العالمية تنفيذه، نموذج الرعاية الصحية الأولية، ويضمن سلسلة الرعاية المتصلة في مراكز الإحالة والمستشفيات بمساندة التدبير العلاجي لحالات سوء التغذية الحاد الوخيم، والرعاية الطارئة الأساسية/ الشاملة للتوليد وحديثي الولادة، والتدبير العلاجي لحالات الإصابة بالكوليرا،والتدبير العلاجي لحالات الإصابة بالأمراض غير السارية والصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي، واستدامة القدرات الوطنية لبنوك الدم.

ويساند المكون الفرعي 1-3 استدامة استعداد النظام الصحي الوطني وبرامج الصحة العامة، الذي تتولى منظمة الصحة العالمية تنفيذه، برامج الصحة العامة على المستوى الوطني كحملات التطعيم والنظام المتكامل لرصد التغذية والقدرات التشخيصية للمختبرات ومنشآت علوم الأوبئة، والنظام الإلكتروني للإنذار المبكر عن الأمراض.

ويهدف المكون الفرعي 1-4 تحسين إمكانية الحصول على المياه وخدمات الصرف الصحي وتقوية الأنظمة المحلية، الذي تتولى اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية تنفيذه، إلى استدامة تشغيل شبكة إمدادات المياه ومحطات معالجة مياه الصرف الصحي وكذلك تدعيم مؤسسات المياه المحلية لضمان استدامة إمدادات المياه وتقديم خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية ومساندة الوقاية من حالات تفشي الأمراض مستقبلاً والاستعداد لها.

حتى الآن، تحققت نتائج كبيرة يمكن أن نعزوها إلى المشروع الطارئ للصحة والتغذية، وهي: (1) حصول 3550 منشأة صحية على تكاليف التشغيل، ومجموعات اللوازم الصحية الأساسية و/أو التجهيزات والأثاث؛ (2) تدريب حوالي 15 ألف عامل في قطاع الصحة؛ (3) تلقي 3.7 مليون امرأة وطفل خدمات التغذية؛ (4) علاج حوالي 700 ألف حالة كوليرا بنجاح مما أدى إلى انخفاض معدل الوفيات من 2.3 إلى 0.2%، وبالتالي إنقاذ آلاف الأرواح؛ (5) تطعيم 6.9 مليون طفل (منهم 5 ملايين دون سن الخامسة)؛ (6) حصول 630583 امرأة على رعاية قبل الولادة، فيما بلغت الولادات التي تمت تحت إشراف كوادر صحية ماهرة 182904 حالات.

يساند مكون مساندة المشروع وإدارته وتقييمه أنشطة إدارة المشروع ورصده وتقييمه، بما في ذلك الرصد الخارجي والمساعدات الفنية.

ويوفر مكوِّن الاستجابة في حالات الطوارئ المحتملة استجابة معجّلة في حالات الطوارئ التي تؤثر على الصحة العامة. وتم تفعيل هذا المكون مرتين للتصدي لسوء التغذية المتزايد ووباء الكوليرا في 2017.

 بناء الأنظمة أثناء الصراع

على الرغم من الصراع الدائر وبيئة العمل الحافلة بالتحديات، حيث يعيش 7.5 مليون يمني في مناطق تعاني من قيود متوسطة إلى شديدة من حيث الوصول إليها، نجح المشروع الطارئ للصحة والتغذية في الوصول إلى الكثير من المستفيدين. ولا يسهم المشروع في إنقاذ الأرواح فحسب، بل يركز أيضاً على بناء الأنظمة بهدف تحقيق التنمية وإعادة الإعمار على المدى الطويل. بالإضافة إلى دعم منشآت الرعاية الصحية والمياه والصرف الصحي بتزويدها بتكاليف التشغيل والسلع الضرورية للحفاظ على وظائفها، تم تقديم المساندة لبناء قدرات مكاتب صحة المحافظات والمديريات والعاملين في المجال الصحي ومؤسسات المياه المحلية. علاوة على ذلك، فمن خلال المشروع الطارئ للصحة والتغذية، يجري استكشاف ابتكار/ استخدام التكنولوجيا في أنشطة التخطيط والرصد على أرض الواقع، ويجري الاتفاق على مبادئ توجيهية وخطط عمل وطنية مع السلطات المحلية والشركاء الآخرين. ويعتبر اليمن مثالاً جيداً على تفعيل العلاقة القائمة بين التنمية والمساعدات الإنسانية.