موضوع رئيسي

برنامج للوقاية من الملاريا في نيجيريا يستهدف تحقيق تغطية شاملة بالناموسيات

2009/05/13


نقاط رئيسية
  • الملاريا تقتل مليون شخص سنوياً، منهم 300 ألف نيجيري
  • برنامج جديد سيتيح 60 مليون ناموسية معالجة بمبيدات الحشرات للأسر المعيشية في مختلف ولايات نيجيريا الست والثلاثين
  • التكلفة السنوية لوضع حد لحالات الوفيات من جراء مرض الملاريا على مستوى العالم تُقدر بحوالي 3 مليارات دولار

واشنطن العاصمة، 13 مايو/أيار 2009 ـ تتحمل نيجيريا، وهي أكبر بلد أفريقي من حيث عدد السكان (حوالي 160 مليون نسمة) جانباً أكبر من أعباء الملاريا عن أي بلد آخر في العالم. حيث يموت سنوياً أكثر من 300 ألف نيجيري من جراء الإصابة بهذا المرض.

في الثامن من مايو/أيار الحالي، أطلق البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا في نيجيريا (NMCP) وحكومة ولاية كانو الموجة الأولى من الحملة الوطنية لتوزيع الناموسيات التي تستهدف تخفيض عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بالملاريا في هذا البلد إلى النصف على مدى السنوات القليلة القادمة. ويمكن أن يكون لهذه الحملة، في حال نجاحها، تأثير كبير على العبء الكلي للملاريا في أفريقيا.

وكان وزير الصحة النيجيري، باباتوندى أوسوتيمهين، قد أعلن في القمة المعنية بمكافحة الملاريا التي عُقدت مؤخراً في واشنطن العاصمة أنه "بنهاية عام 2010، سيكون قد تم توزيع أكثر من 60 مليون ناموسية معالجة بالمبيدات الحشرية في نيجيريا".

ويُعتبر النوم تحت الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات عنصراً مهماً في هذا الحل. وتوصي شراكة دحر الملاريا، وهي شراكة عالمية من المانحين لجهود مكافحة الملاريا، بتطبيق إستراتيجية شاملة تضم تحسين التشخيص، وإيصال العقاقير العالية الفعالية المضادة للملاريا على وجه السرعة إلى كل من يحتاج إليها، ورش الحوائط الداخلية للمنازل بمبيدات حشرية طويلة المفعول لقتل الناموس عندما يقف عليها، وإعطاء الحوامل جرعتين من الأدوية المضادة للملاريا لوقايتهن من الإصابة بهذا المرض. وقد بدأ برنامج مكافحة الملاريا في نيجيريا بالفعل في تنفيذ هذه التوصية.

أهداف اليوم العالمي لمكافحة الملاريا

تقتل الملاريا نحو مليون شخص سنوياً رغم أنها مرض يمكن الوقاية منه وعلاجه. وبالإضافة إلى مئات الآلاف النيجيريين الذين يموتون سنوياً من جراء الإصابة، فإن الملاريا تؤدي إلى اعتلال صحة الملايين من النيجيريين. وتشكل حالات الإصابة بهذا المرض وحده حوالي 60 في المائة من زيارات التردد على العيادات الخارجية و30 في المائة من دخول المستشفيات؛ و25 في المائة من وفيات الأطفال أقل من عام واحد؛ و11 في المائة من حالات وفيات الأمهات ـ ويشكل ذلك عبئاً ثقيلاً على كاهل الأسر والمجتمعات المحلية ونظام الرعاية الصحية والقوى العاملة في نيجيريا.

ووفقاً للبرنامج الوطني لمكافحة الملاريا في نيجيريا، "تُقدر الخسائر المالية السنوية الناجمة عن الإصابة بهذا المرض بحوالي 132 مليار نيرا نيجيرية [906 ملايين دولار أمريكي] في شكل تكاليف للعلاج، والوقاية وساعات العمل الضائعة، إلخ. ومن شأن ذلك أن يحد من آفاق التنمية في نيجيريا".

وفي 25 أبريل/نيسان 2009، أحيت الأوساط العالمية المعنية بمكافحة الملاريا اليوم العالمي الثاني لمكافحة الملاريا الذي ركز على العد التنازلي لتحقيق الهدف الطموح الذي حدده الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والمتمثل في: توفير التغطية الشاملة بنهاية عام 2010 من خلال الإجراءات التدخلية التي أثبتت نجاحها في مكافحة الملاريا، وذلك لجميع الأشخاص المعرضين لمخاطر الإصابة. ويُعتبر البرنامج الجديد لتوزيع الناموسيات في نيجيريا الأول الذي يرمي إلى بلوغ هذا الهدف. وفي إطار هذا البرنامج، سيتم إطلاق حملات في كل من ولايات نيجيريا الست والثلاثين على مدى العامين القادمين. ويتمثل الهدف في تقديم ناموسيتين على الأقل لكل أسرة معيشية ـ واستخدامهما استخداماً صحيحاً.

نتائج مشجعة: التقدم المُحرز على أرض الواقع

البنك الدولي يساهم في تحقيق بعضٍ من أكبر النجاحات على مستوى البلدان: في زامبيا، تبلغ نسبة الأسر المعيشية التي تتوافر لديها حالياً ناموسية واحدة معالجة بالمبيدات الحشرية لكل أسرة حوالي 62 في المائة (مقابل أقل من 5 في المائة في عام 2004)، وتتلقى 66 في المائة من النساء الحوامل علاجاً وقائياً (ارتفعت نسبة التغطية بواقع ثلاثة أمثال منذ عام 2004)، وتم رش 87 في المائة من بيوت الأسر المعيشية المؤهلة في المقاطعات المستهدفة بالمبيدات.

في إثيوبيا، تبلغ نسبة الأسر المعيشية التي تتوافر لديها حالياً ناموسية واحدة معالجة بالمبيدات الحشرية لكل أسرة أو يتم رش منزل كل منها مرة واحدة حوالي 68 في المائة في المناطق الموبوءة بالملاريا (مقابل 5 في المائة في عام 2003)، وتشير البيانات الأخيرة إلى انخفاض حاد في حالات الإصابة بالملاريا.

وفي بنن، ساند البنك الدولي شراء وتوزيع 1.4 مليون ناموسية معالجة بالمبيدات الحشرية الطويلة المفعول أثناء الحملة الوطنية لصحة الأطفال في أكتوبر/تشرين الأول 2007، وغطى أول توزيع لهذه الناموسيات كافة الأطفال دون سن الخامسة في بنن. كما تلقى الأطفال فيتامين ألف وأدوية لإزالة الديدان.

التدابير التي يقوم بها البنك الدولي والجهات الشريكة

تشمل الجهات الشريكة لنيجيريا في حملة كانو، كما يُطلق على هذا البرنامج في نيجيريا، كلاً من البنك الدولي، ووزارة التنمية الدولية البريطانية، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، واليونيسف. وسينضم إلى الحملة الوطنية كل من: الصندوق العالمي، والكثير من جهات التمويل الأخرى، والمنظمات غير الحكومية، والقطاع الخاص. وتساند الجهات الشريكة ذاتها كذلك الجهود الرامية إلى توسيع نطاق الجوانب الأخرى لمكافحة الملاريا:

  • تتيح المرحلة الثانية من برنامج تدعيم مكافحة الملاريا في أفريقيا التابع للبنك الدولي، الذي تم إطلاقه رسمياً في ديسمبر/كانون الأول 2008، ما يصل إلى 1.125 مليار دولار لصالح جهود مكافحة الملاريا والوقاية من الإصابة بها، وذلك تبعاً لمتطلبات كل بلد على حدة. ويُضاف هذا المبلغ إلى 463.7 مليون دولار كان البنك الدولي قد ارتبط بتقديمها في إطار المرحلة الأولى من هذا البرنامج.
  • وتمثل المرحلة الثانية التزاماً من جانب البنك نحو الجهد العالمي لشراكة دحر الملاريا، وتكمل عمل شركاء البنك الآخرين، بما في ذلك الصندوق العالمي ومبادرة رئيس الولايات المتحدة بشأن مكافحة الملاريا، والجهات المانحة الثنائية الرئيسية. ويسعى البنك الدولي، من خلال المرحلة الثانية، إلى تحسين تمويل جهود مكافحة الملاريا في أفريقيا، والمساعدة في دعم البلدان على القيام بشكل تام بتوسيع نطاق الأنشطة الأساسية لمكافحة الملاريا في عموم البلاد. ويركز البنك الاهتمام حالياً على نيجيريا والكونغو الديمقراطية اللتين تعانيان معاً من زهاء 40 في المائة من عبء الملاريا في أفريقيا. كما ستساند المرحلة الثانية مشروعاً إقليمياً كبيراً للتعامل مع أنظمة الرصد والمراقبة، والعقاقير ومكافحة الحشرات، والأمراض المنقولة عبر الحدود بالحشرات أو الماء، وقضايا أخرى تمثل عنصراً رئيسياً في اجتثاث الملاريا من القارة الأفريقية.

وفي هذا الصدد، قالت السيدة أوبياجيلي إيزيكويسيلي، نائبة الرئيس لشؤون منطقة أفريقيا بالبنك الدولي، "الملاريا لا تشكل عبئاً على الصحة فحسب، بل إنها تشكل عبئاً ثقيلاً على إنتاجية وقدرات أي بلد. فالسكان غير الأصحاء والأقل إنتاجية أقل قدرة على تحقيق النمو الضروري لانتشال أنفسهم من براثن الفقر. ولذا، ينبغي علينا الحفاظ على صحة أطفالنا حتى يمكنهم التعلم في المدارس وأن يصبحوا أعضاءً متمتعين بإنتاجية عالية في المجتمع".

وأضافت أن "علينا الحفاظ على صحة الكبار والبالغين حتى يمكنهم العمل وتوفير لقمة العيش لأسرهم، والمساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي في القارة السمراء".

الجدير بالذكر أن البنك الدولي أتاح موارد تمويلية إلى إثيوبيا وتنزانيا، إلى جانب نيجيريا، بغرض سد الفجوات القائمة في التمويل.

الملاريا والأزمة المالية العالمية

في ظل تباطؤ معدلات النمو الاقتصادي في أفريقيا، فإن الحد من الأثر السلبي الذي تفرضه الملاريا على النمو أصبح الآن أكثر أهمية من أي وقت مضى. وتشير التقديرات الجديدة لعام 2009 إلى أن انخفاض معدلات النمو الاقتصادي سيؤدي إلى سقوط 46 مليون شخص آخر في براثن الفقر المدقع عما كان متوقعاً قبل وقوع هذه الأزمة. علاوة على ذلك، تظهر البحوث الجديدة أن انخفاض معدلات النمو سيؤدي إلى حدوث تباطؤ حاد في التقدم المحرز في الحد من معدلات وفيات الرضع.

وفي هذه الأوقات الصعبة، تتجلى أهمية موارد التمويل وتدفقات المعونة التي يمكن التعويل عليها لضمان قدرة هذه البلدان على توسيع نطاق جهودها لبلوغ الأهداف المقررة بحلول عام 2010. وتشير التقديرات إلى أن تكلفة تلك الجهود لن تزيد على نحو 3 مليارات دولار سنوياً لوضع حد لحالات الوفيات بسبب الإصابة بالملاريا، وتخفيض أعباء الإصابة على العائلات وأنظمة الرعاية الصحية بدرجة ملموسة.


Api
Api