بيان صحفي

24 مليار دولار لتسريع خطى تعميم التغطية الصحية في أفريقيا

2016/08/26


رؤساء أفارقة وشركاء يحتشدون حول خطط لتعميم التغطية الصحية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030

نيروبي (كينيا) 26 أغسطس/آب 2016- تعهَّد اليوم رؤساء أفارقة وشركاء في مؤتمر طوكيو الدولي السادس للتنمية في أفريقيا بتسريع وتيرة التقدُّم نحو تعميم التغطية الصحية في أفريقيا. ولمساعدة البلدان على تنفيذ إصلاحات في قطاعها الصحي، تعهَّد البنك الدولي والصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا (الصندوق العالمي) باستثمار 24 مليار دولار في أفريقيا على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس القادمة.

وجاء هذا الإعلان قبيل عقد مؤتمر طوكيو الدولي السادس للتنمية في أفريقيا على مدى يومين، الذي يُعد أهم برنامج باليابان يعنى بالتنمية في أفريقيا. ومن بين النقاط المحورية للمؤتمر هذا العام توسيع نطاق التغطية الصحية الشاملة في أفريقيا.

وفي هذه المناسبة، قال جيم يونغ كيم رئيس مجموعة البنك الدولي "إن البلدان الأفريقية يمكنها زيادة قدرتها على المنافسة في الاقتصاد العالمي بالقيام بعدة استثمارات إستراتيجية، منها استثمار المزيد في شعوبها، وهم أثمن مواردها. ويتمثل جزء أساسي من هذا التعهد في تسريع وتيرة التقدُّم نحو تعميم التغطية الصحية لضمان أن تُتاح لكل فرد في كل مكان الفرصة في أن يحيا حياةً صحية منتجة."

وأطلق البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، بالاشتراك مع الحكومة اليابانية والوكالة اليابانية للتعاون الدولي والصندوق العالمي والبنك الأفريقي للتنمية، مبادرة تعميم التغطية الصحية في أفريقيا: إطار للعمل التي تُتيح إلقاء نظرة شاملة على وضع التغطية الصحية الشاملة في المنطقة وتحدِّد المجالات الأساسية التي ستكون ضرورية لتحسين نواتج الرعاية الصحية، مثل التمويل وتقديم الخدمات واستهداف الفئات الضعيفة، وتعبئة القطاعات الحيوية، والقيادة السياسية.

وقال شينزو آبى رئيس وزراء اليابان "، مع أخذ مؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا في الاعتبار، بادرت في قمة مجموعة السبع في آيس شبما في مايو/أيار بقيادة المناقشة بشأن تعزيز النظام العالمي للصحة، من أجل تقوية الاستجابات لطوارئ الصحة العامة، وبشأن تعزيز التغطية الصحية الشاملة الذي سيسهم أيضا في التأهُّب لمواجهة الأزمات. وسوف تُقدِّم مبادرة تعميم التغطية الصحية في أفريقيا مبادئ توجيهية وإطارا ملموسا للعمل سيكون مرجعا لتحقيق التغطية الصحية الشاملة في ظل التزام البلدان المعنية، وتعاون المجتمع الدولي."

 ويُعد إعلان البنك الدولي والصندوق العالمي تعهدهما بتقديم تمويل خطوة من بين خطوات عديدة في السنوات المقبلة نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة في أفريقيا. وتحقيقا لهذه الغاية، ستساند الحكومة اليابانية جهود البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية لإعداد تقرير سنوي لتتبع التقدم المحرز نحو التغطية الصحية الشاملة في أفريقيا. كما وافق البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية على عقد أول اجتماع سنوي رفيع المستوى في عام 2017 بشأن رصد التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة. 

وتتوقع مجموعة البنك الدولي، من خلال البنك الدولي للإنشاء والتعمير والمؤسسة الدولية للتنمية التابعين لها، أن تسهم بمبلغ 15 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة في استثمارات ذات أهمية بالغة لتعميم التغطية الصحية، بعضها من خلال مرفق التمويل العالمي وصندوق قوة التغذية، وتنمية الطفولة المبكرة، والتأهُّب لمواجهة الأوبئة، واستهداف الفقراء، والتأهب للأزمات والتصدي لها، وتعبئة استثمارات القطاع الخاص. ويقوم هذا التعهد على افتراض نجاح العملية الثمانية عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية.

ويشتمل تعهد الصندوق العالمي بتقديم 9 مليارات دولار للفترة من 2017 حتى 2019 على استثمارات قدرها 6 مليارات دولار في برامج تعنى بمعالجة المصابين بفيروس الإيدز والسل والملاريا والوقاية منها، ويشتمل كذلك على 3 مليارات دولار من الاستثمارات في أنظمة الرعاية الصحية، كتقوية نظم المشتريات الحكومية وسلاسل التوريد، وتحسين جودة البيانات ونظم إدارة البيانات، وتقوية الموارد البشرية في قطاع الصحة. ويفترض ذلك التعهد إطلاق عملية تجديد لموارد الصندوق العالمي بما قيمته 13 مليار دولار في سبتمبر/أيلول 2016.

وفي هذا الصدد، قال مارك ديبول المدير التنفيذي للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا "إن لتقليل الإصابة بأمراض الإيدز والسل والملاريا والوقاية منها أهمية حاسمة في تخفيف العبء عن كاهل أنظمة الرعاية الصحية، لكن كي نتمكن من تسريع الخطى نحو تعميم التغطية الصحية وجميع أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالصحة، فإننا ننشط كذلك في الاستثمار في بناء أنظمة رعاية صحية مستدامة وقادرة على التحمل."

ومع أن الشواهد تدل بوضوح على أن الاستثمار في الصحة يؤتي ثمارا للبلدان، مازالت هناك تحديات ماثلة في تقديم الرعاية الصحية وتمويلها.

وقالت مارغريت تشان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "لقد أنفقت البلدان الأفريقية في عام 2014 حوالي 126 مليار دولار من التمويل المحلي على الصحة، وتذهب تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنه يمكن تعبئة ما بين 65 إلى 115 مليار دولار إضافية من التمويل المحلي سنويا على مدى السنوات العشر المقبلة. وتعمل المنظمة مع البلدان الأفريقية على توفير هذه الأموال، ومساعدتها على صياغة السياسات التي تضمن أفضل استخدام للموارد".

وقد أعلنت مجموعة البنك الدولي والحكومة اليابانية وشركاء من القطاع الخاص في الآونة الأخيرة تدشين صندوق التمويل الطارئ لمواجهة الأوبئة، وهو آلية تمويل عالمية مبتكرة سريعة الصرف لحماية العالم من الأوبئة الفتَّاكة، وإطلاق سوق تأمين هي الأولى من نوعها للتأمين ضد مخاطر الأوبئة. وستُشجِّع على زيادة الاستثمارات العالمية والوطنية في الاستعداد لمواجهة حالات تفشِّي الأمراض في المستقبل، وتقوية نظم الرعاية الصحية الوطنية.

 

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في نيروبي
ميلاني مايهيو
الهاتف : 0504 -406-202 1+
mmayhew1@worldbankgroup.org
في واشنطن
آنو بالان
الهاتف :  9157-473-20 1+
apalan@worldbankgroup.org


بيان صحفي رقم:
2016/HDN/027

Api
Api