نبذة عن مشروع رأس المال البشري

Image

ما هو رأس المال البشري، وما هو مشروع رأس المال البشري؟

يتألف رأس المال البشري من المعارف والمهارات والقدرات الصحية التي تتراكم لدى الأشخاص على مدار حياتهم بما يمكِّنهم من استغلال إمكاناتهم كأفراد منتجين في المجتمع. ويمكننا إنهاء الفقر المدقع وبناء مجتمعات أكثر شمولا من خلال تنمية رأس المال البشري. ويتطلب ذلك الاستثمار في البشر عن طريق توفير التغذية، والرعاية الصحية، والتعليم الجيد، والوظائف، وبناء المهارات.

لماذا الآن؟ إن تكاليف عدم اتخاذ أي إجراء بشأن تنمية رأس المال البشري آخذة في التزايد. وبدون رأس المال البشري، لن يتسنى للبلدان مواصلة النمو الاقتصادي، ولن تكون لديها قوة عاملة مؤهلة للعمل في وظائف تتطلب مهارات أعلى في المستقبل، ولن تتنافس بفاعلية في الاقتصاد العالمي.

ما هي استجابة البنك الدولي؟ أعلنت مجموعة البنك الدولي إطلاق مشروع رأس المال البشري في عام 2017. وهذا المشروع قيد التنفيذ حاليًا، مع إطلاق مؤشر جديد لرأس المال البشري في أكتوبر/تشرين الأول 2018 خلال الاجتماعات السنوية التي عُقدت في بالي، إندونيسيا. وطرح وزراء من نحو 30 بلدًا رائدًا أفكارا مبكرة حول كيفية تسريع الاستثمارات، وأُتبع ذلك بإتاحة فرصة نادرة لموظفيها للعمل شخصيا في مختلف المناطق والقطاعات. وقد ازداد عدد البلدان التي تشارك بنشاط في المشروع إلى أكثر من 40 بلدا حتى أوائل 2019.

كيف سيكون لمشروع رأس المال البشري أثر؟ من المتوقع أن يساعد مشروع رأس المال البشري في توفير المجال السياسي لقادة الدول لتحديد أولويات الاستثمارات التي من شأنها إحداث تحول في رأس المال البشري. ويتمثل الهدف في إحراز تقدم سريع نحو عالم يصل فيه جميع الأطفال إلى مدارسهم وهم يتمتعون بتغذية جيدة وعلى استعداد لتلقي العلم، ويمكنهم أن يتوقعوا الحصول على تعلم حقيقي داخل الفصول، وأن يكونوا قادرين على دخول سوق العمل كبالغين يتمتعون بالصحة والمهارة والقدرة على الإنتاج.

أين يمكنني معرفة المزيد؟ يمكنك معرفة المزيد عن رأس المال البشري من خلال قراءة الموضوعات والمدونات والأسئلة الشائعة الواردة على موقعنا الرئيسي على شبكة الإنترنت. شاهد تسجيل قمة رأس المال البشري، وتابع أحدث المستجدات من مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم 2019: الطبيعة المتغيرة للعمل، وانضم إلى آخرين على تويتر وفيسبوك يتحدثون على أسباب ضرورة #الاستثمار_في_البشر .

 


 دعائم مشروع رأس المال البشري

يُعنى هذا الجهد ببناء رأس المال البشري في جميع البلدان. ولبلوغ تلك الغاية، يجب أن نعمل على عدة مستويات.

 مؤشر رأس المال البشري

يحدد مؤشر رأس المال البشري كميا مقدار مساهمة الصحة والتعليم في مستوى الإنتاجية المتوقع أن يحققه الجيل القادم من الأيدي العاملة. ويمكن للبلدان الاستعانة بهذا المؤشر لتقييم مقدار الدخل الذي تخسره بسبب الفجوات في رأس المال البشري، والسرعة التي يمكنها بها تحويل هذه الخسائر إلى مكاسب إذا ما تحركت على الفور. ويرد شرح عن هذا المؤشر في كتيب مشروع رأس المال البشري. تعرّف على المزيد.

القياس والبحث

يُعد قياس نواتج التعليم والرعاية الصحية بمصداقية أمرًا بالغ الأهمية على المستويات المحلية والوطنية والعالمية. وداخل البلدان، يؤدي القياس إلى الحصول على أفكار متعمقة بشأن التدابير التي ثبت نجاحها وأين يجب توجيه الموارد. ويؤدي القياس أيضًا إلى زيادة وعي واضعي السياسات بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري، مما يخلق زخما وقوة دافعة نحو العمل والتحرك في هذا المجال. وعالميًا، يسلط القياس الشامل الضوء على الفروق بين البلدان ويحفز الطلب على الاستثمارات في البشر.

مشاركة البلدان

سيساعد مشروع رأس المال البشري البلدان على مواجهة أسوأ المعوقات التي تحول دون تنمية رأس المال البشري، وذلك باستخدام نهج "الحكومة بأكملها". وقد بدأ العمل لمساندة أكثر من 40 بلدًا أبدت اهتماما شديدا، وسيمتد العمل إلى مزيد من البلدان في الأشهر المقبلة. بالإضافة إلى ذلك، انضم عدد من "مناصري رأس المال البشري" - وهم من قادة العالم، وقادة الفكر، والمشاهير وغيرهم – إلى الدعوة للاستثمار في الجيل القادم. اضغط أدناه لمشاهدة قمة رأس المال البشري التي حضرها الآلاف في بالي في 11 أكتوبر/تشرين الأول 2018. شاهد الفيديو.