المطبوعات 23 أبريل, 2019

مستقبل الغذاء: تسخير التقنيات الرقمية لتحسين نتائج النظام الغذائي

Image

نقاط رئيسية

  • تحسين أداء النظام الغذائي أمر أساسي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة
  • توسيع نطاق الفرص الرقمية للجميع، بمن فيهم المزارعون والشركات الزراعية، سيحسن نتائج النظام الغذائي في كل من الريف والمدن
  • يمكن أن يساعد استخدام التقنية الرقمية في تقليل التكاليف ومساعدة المزارعين على اتخاذ قرارات أكثر دقة وتحسين الوصول إلى المعلومات والمعرفة والأسواق

يواجه العالم اليوم التحدي الملح المتمثل في إنتاج الغذاء غير المستدام وممارسات الاستهلاك. ويُعد النظام الغذائي في عالم اليوم هو المحرك الرئيسي لإزالة الغابات وفقدان التنوع البيولوجي وهو أيضًا يولد ربع التلوث بغازات الاحتباس الحراري على مستوى العالم.

وأكثر من ذلك، فإن ما يقرب من 500 مليون مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة في العالم الذين يساهمون بنسبة 80% من غذائنا هم من بين أفقر الفئات وأكثرها معاناة من سوء التغذية. في الواقع، يمكن أن يدفع تغير المناخ أكثر من 100 مليون شخص إلى وهدة الفقر المدقع بحلول عام 2030، وذلك بصفة أساسية من خلال ما يحدثه من تأثيرات على الزراعة والأمن الغذائي.

ومن ثم، فإن تحسين أداء النظام الغذائي أمر بالغ الأهمية إذا أردنا إطعام ما يقرب من 10 مليارات شخص بحلول عام 2050 على نحو مستدام مع زيادة دخل المزارعين وحمايتهم من تغير المناخ ومساعدتهم على تحقيق الازدهار.

والحقيقة أن التقنيات الرقمية المتقدمة تتمتع بإمكانية تحقيق تأثيرات إيجابية كبيرة عبر سلاسل القيمة الغذائية. وهي تتراوح بين الابتكارات التي يمكن أن تجعل النظم الغذائية أكثر كفاءة في استخدام الموارد وأكثر قدرة على الصمود في مواجهة تغير المناخ، مثل الزراعة الدقيقة، وتقنية تصحيح الجينات وحماية المحاصيل البيولوجية، أو التقنيات التي تعمل على تحسين عملية التتبع من المزرعة إلى المستهلك.

ويبحث تقرير تسخير التقنيات الرقمية لتحسين نتائج النظام الغذائي الفرص التي تتيحها التقنيات الرقمية، بما في ذلك تحسين شفافية سلاسل القيمة الزراعية والمزارع الأكثر ذكاءً والخدمات العامة المحسّنة. وهو يستعرض أيضًا بعض المخاطر، بما في ذلك التركيز المفرط لمقدمي الخدمات، وضعف إدارة البيانات، والاستبعاد. ويقدم التقرير مجموعة من المداخل المحتملة لإجراءات القطاع العام لاغتنام الفرص التي يمكن أن يتيحها توسيع نطاق تغطية شبكة المناطق الريفية.

الرسائل الرئيسية

· يمكن للتقنيات الرقمية أن تقلل إلى حد كبير تكاليف ربط البائعين والمشترين؛ والحد من عدم المساواة في الوصول الحصول على المعلومات والمعرفة والتقنيات والأسواق؛ ومساعدة المزارعين على اتخاذ قرارات أكثر دقة بشأن إدارة الموارد من خلال توفير كم متزايد من البيانات ومعالجته وتحليله بشكل أسرع؛ ويحتمل أن تقلل وفورات الحجم في الزراعة، مما يجعل صغار المنتجين أكثر قدرة على المنافسة.

·  بالإضافة إلى ذلك، توجد مجموعة من التقنيات الرقمية في النظام الغذائي تؤدي بالفعل إلى وجود مستهلكين ومنتجين أكثر اطلاعًا ومشاركة ومزارع أكثر ذكاءً وخدمات عامة محسنة. وتتراوح هذه التقنيات من مقاطع الفيديو الرقمية البسيطة غير المرتبطة بشبكة الإنترنت التي تقدم المشورة للمزارعين إلى الأنظمة المعقدة مثل تقنيات السجلات الموزعة لتتبع سلسلة القيمة وبعض أشكال الزراعة الدقيقة.

· ويتباين اعتماد التقنيات الرقمية تباينًا كبيرًا بين البلدان، مع انخفاض معدلات اعتمادها الحالية في البلدان المنخفضة الدخل. وستتطلب زيادة اعتمادها في النظام الغذائي معالجة عوامل جانب العرض، مثل انخفاض تغطية شبكة المناطق الريفية وتوافر التطبيق الرقمي؛ وعوامل جانب الطلب، بما في ذلك الحاجة إلى مهارات ومعرفة أفضل والثقة والقدرة على تحمل التكاليف وغياب الاستثمارات التكميلية.

· في حين تتمتع التقنيات الرقمية بإمكانيات كبيرة، فإنها تنطوي أيضًا على العديد من المخاطر، بما في ذلك التركيز المفرط لمقدمي الخدمات؛ والافتقار إلى خصوصية البيانات؛ والاستبعاد وفقدان الوظائف المحتمل في بعض الأنشطة؛ وانتهاكات الأمن السيبراني. والمطلوب هو: إبقاء حواجز دخول مقدمي الخدمة منخفضة؛ وضمان حسن إدارة البيانات؛ والدعم الموجه للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والشباب والنساء والفئات الضعيفة الأخرى؛ ودعم تنمية المهارات.

· لا ينبغي اعتبار التقنيات الرقمية حلًا سحريًا حتى وإن كانت توفر فرصًا كبيرة. والحقيقة أن الاستثمارات الأخرى، مثل الطرق الأفضل، والكهرباء التي لا تنقطع، ومرافق التخزين بعد الحصاد، والخدمات اللوجستية الأفضل التي تربط المزارعين بالأسواق، لها القدر نفسه من الأهمية. وسيؤدي وجود مناخ استثمار وسياسات حكومية أفضل إلى زيادة الطلب على التقنيات الرقمية.