موضوع رئيسي

دليل ميداني جديد يستكشف مبتكرات البيانات المفتوحة في مخاطر الكوارث والقدرة على الصمود تجاهها

2014/03/19

Image

استخدام المواطنين للخرائط من شأنه تحديد الضرر والمواقع التي قد تتعرض للكوارث الطبيعية كالتلال، والتي يمكن أن تشكل خطرا على المجتمعات. 

حقوق الصورة: مبادرة البيانات المفتوحة للقدرة على الصمود

نقاط رئيسية
  • الدليل الميداني الجديد لمجموعة البنك الدولي يقدم توجيها عمليا للحكومات والمنظمات وهي تبني برامجها الخاصة بالبيانات المفتوحة للتصدي لمخاطر الكوارث والقدرة على الصمود تجاهها.
  • الدليل يظهر كيف أن مشاريع رسم الخرائط التشاركية يمكن أن تملأ فجوات البيانات الحكومية وتبقي البيانات القائمة على صلة بأرض الواقع بينما تشهد النمو توسعا سريعا.
  • من قصص نجاح الدليل مشاريع رسمت سريعا أضرار الكوارث في الفلبين بعد الإعصار يولاندا وساعدت على تحسين التخطيط الحضري في كتمندو.

من إندونيسيا إلى بنغلادش إلى نيبال، يساهم أفراد المجتمع المحلي عبر الهواتف الذكية وأنظمة تحديد المواقع (GPS) في إثراء بعض أكثر الخرائط تفصيلا وتنوعا، مما يساعد على إثراء السياسات وتحسين استعداد هذه المجتمعات لمخاطر الكوارث.

وفي جاكرتا، تم تدريب أكثر من 500 شخص بالمجتمعات المحلية على جمع البيانات عن آلاف المستشفيات والمدارس والمباني الخاصة والبنية التحتية. وفي سري لانكا، قام متطوعون من الحكومة والجامعات برسم خرائط لأكثر من 30 ألف مبنى و450 كيلومترا من الطرق باستخدام تطبيق عبر الإنترنت اسمه OpenStreetMaps.

وكل هذه مجرد عدد ضئيل من المشاريع التي يجري تنشيطها من خلال مبادرة البيانات المفتوحة للقدرة على الصمود، التي أعدها الصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها، والتابع للبنك الدولي. وتنشط هذه المبادرة التي تم تدشينها عام 2011 في أكثر من 20 بلدا اليوم، وترسم خرائط لعشرات الآلاف من المباني والبنية التحتية الحضرية وتوفر أكثر من 1000 مجموعة بيانات مكانية للجمهور وتعد أدوات تطبيقات مبتكرة.

ومن أجل التوسع في هذا العمل، قام البنك الدولي بتدشين الدليل الميداني الخاص بالمبادرة ليعرض المشاريع الناجحة ويكون دليلا عمليا للحكومات وغيرها من المنظمات لصياغة برامج البيانات المفتوحة الخاصة بها. 

وتقول راتشيل كايت، نائبة رئيس البنك الدولي والمبعوث الخاص بشأن تغير المناخ، التي دشنت الدليل أثناء حدث خاص بمبادرة بيانات المناخ في واشنطن، "ارتفعت الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية من 50 مليار دولار سنويا في الثمانينيات إلى أقل من 200 مليار دولار سنويا في العقد الماضي- نحو ثلاثة أرباع من تلك الخسائر هي نتيجة للأحوال الجوية السيئة". 

وأضافت كايت "سيتيح هذا الدليل الميداني لشركائنا الكثيرين تحسين إدراج قيم مجتمع البيانات المفتوحة في جهودهم الرامية إلى بناء القدرة على الصمود تجاه تغير المناخ والكوارث".

ويصطحب الدليل القارئ عبر خطوات بناء برامج البيانات المفتوحة استنادا إلى منهجية مبادرة البيانات المفتوحة. ومن أولى الخطوات مطابقة البيانات. فمجموعات البيانات ذات الصلة تكون مغلقة في الغالب بسبب ترتيبات الملكية أو مجزأة بين الإدارات الحكومية. ويستكشف الدليل أدوات ووسائل لإتاحة مشاريع رسم الخرائط التشاركية التي تستطيع أن تملأ الفجوات وتبقي البيانات على صلة بأرض الواقع بينما تشهد المدن توسعا سريعا.


" ارتفعت الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية من 50 مليار دولار سنويا في الثمانينيات إلى أقل من 200 مليار دولار سنويا في العقد الماضي- نحو ثلاثة أرباع من تلك الخسائر هي نتيجة للأحوال الجوية السيئة. سيتيح هذا الدليل الميداني لشركائنا الكثيرين تحسين إدراج قيم مجتمع البيانات المفتوحة في جهودهم الرامية إلى بناء القدرة على الصمود تجاه تغير المناخ والكوارث. "

راشيل كايت

نائب رئيس البنك الدولي والمبعوث الخاص بشأن تغير المناخ

GeoNode: رسم خرائط أضرار الكوارث للتعافي السريع

من الأمثلة على ذلك برنامج GeoNode وهو أداة يمكن التحكم فيها محليا ومصدر مفتوح لرسم الخرائط يساعد في إدارة البيانات المكانية ووضع تصور بصري لها. ويمكن تعديل هذه الأداة المستخدمة بالفعل في نحو عشرين بلدا وإدراجها بسهولة في برامج قائمة ما يعطي المجتمعات المحلية سيطرة أكبر على معلومات الخرائط.

واستخدم هذا البرنامج بشكل مكثف بعد اجتياح الإعصار يولاندا الفلبين بسرعة 300 كيلومتر في الساعة وارتفاع المد ستة أمتار في الخريف الماضي. وتشرد بسبب العاصفة نحو 11 مليون شخص وقتل ما يزيد على 6000 شخص.

وتم إعداد مشروع GeoNode لهذا الحدث تحديدا على الفور وجمع في النهاية أكثر من 72 طبقة من البيانات المكانية من تقييم الأضرار إلى تقارير عن الأوضاع. وأسهمت البيانات والقدرة على التحليل السريع في جهود الإغاثة ومازال يعمل في نسق الاستجابة على موقع Yolandadata.org.

InaSAFE: استهداف الحد من المخاطر

المشروع الشقيق InaSAFE هو أداة مفتوحة سهلة الاستخدام لعمل تقييم للأثر بغرض الحد من مخاطر مستهدفة. وتستند عمليات التقييم إلى كيفية تأثير طبقة من الأثر – مثلا تسونامي أو فيضان أو زلزال – على بيانات كعدد السكان أو المباني.

ومع هذه الأداة يمكن للمستخدمين رسم خرائط ومعلومات إحصائية يمكن نشرها بسهولة بل حتى إدراجها كمعلومات تقييمية في مشاريع مثل GeoNode لتقاسم المعلومات بشكل بسيط ومفتوح.

وتم اختبار الأداة، التي أعدت بالتعاون مع وكالة التنمية الأسترالية والحكومة الإندونيسية، في موسم فيضانات 2012 في جاكرتا، ودفع نجاحه إلى نشره سريعا على مستوى البلاد وأثار الاهتمام من المجتمع الدولي.

المدن المفتوحة: تحسين التخطيط الحضري والقدرة على الصمود

مشروع المدن المفتوحة، وهو برنامج آخر يعمل تحت مظلة مبادرة البيانات المفتوحة، يهدف إلى تحفيز خلق البيانات المفتوحة وإدارتها واستخدامها لإنتاج حلول مبتكرة للتخطيط الحضري والتحديات التي تواجه القدرة على الصمود في جنوب آسيا.

في عام 2013، تم اختيار كتمندو كمدينة تجريبية، وذلك لأسباب منها أن سكانها يواجهون أكبر تهديد لأرواحهم من الزلازل على مستوى العالم. وبموجب هذا المشروع، قامت فرق من البنك الدولي بتجميع شركاء وحشد المجتمعات المحلية للمساعدة في تنفيذ أكبر مشروع إقليمي لرسم خرائط المجتمعات المحلية حتى اليوم. وشمل المشروع مسح أكثر من 2200 مدرسة و350 منشأة صحية إلى جانب شبكات الطرق ونقاط الاهتمام وتصوير رقمي لآثار المباني على البيئة ما يمثل نحو 340 ألف عقدة بيانات منفردة.

تعزيز روح الابتكار والتعاون

هذه المشاريع ليست سوى القليل من أدوات أبرزها الدليل الميداني لمبادرة البيانات المفتوحة وذلك لمساعدة الحكومات والمنظمات على تحسين استخدام البيانات المفتوحة لمحاربة المخاطر الناجمة عن الكوارث الطبيعية وتغير المناخ.

وعن طريق تعزيز روح الابتكار والتعاون فإن الدليل الميداني للمبادرة سيتيح للمجتمعات المحلية مواصلة إعداد أدوات مستهدفة تمثل مصادر مفتوحة للحد من مخاطر الكوارث وتبشر بمسار أكثر وضوحا لزيادة القدرة على الصمود في بعض أكثر مجتمعات العالم ضعفا.