موضوع رئيسي

توجيه قطاع الصناعات الإبداعية بالكويت

2017/01/25


Shutterstock / فيليب لانج ©

  


نقاط رئيسية
  • تُظهر التقديرات أنَّ الصناعات الإبداعية تساهم بما يصل إلى 7% من إجمالي الناتج المحلي العالمي.
  • يُنظر إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باعتباره المنطقة التي تُسجِّل فيها الصناعات الإبداعية أسرع مُعدَّل نمو أو ما يزيد على 10% سنويا.
  • يعمل نحو 35 ألف فرد في قطاع الأنشطة الإبداعية بالكويت والذي يُولِّد منتجات وخدمات بمئات الملايين من الدنانير الكويتية.

تكتسب الصناعات الإبداعية أهمية متزايدة بوصفها مُحرِّكا رئيسيا لخلق فرص العمل، والمعرفة، والرخاء الاقتصادي. وتشير تقديرات مجموعة البنك الدولي إلى أن الصناعات الإبداعية تساهم بما يصل إلى 7% من إجمالي الناتج المحلي العالمي، ومن المتوقع أن تنمو بمعدل قدره نحو 10% سنويا. وترى المجموعة الاستشارية ماكينزي أن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي المنطقة التي تُحقِّق فيها هذه الصناعات أكبر معدل نمو لها في الوقت الحالي.

والصناعات الإبداعية المعروفة أيضا باسم "الاقتصاد الإبداعي" أو "الصناعات الثقافية" هي المؤسسات التي تقوم بتسويق الإبداع والتعبير والمهارات-وهي تشتمل على التصميم والإعلام والفنون.

وعلى الرغم من نقص المبادرات المتاحة للعمل في مجال منشآت الأعمال الصغيرة والمتوسطة، فإن قاعدة الصناعات الإبداعية بالكويت ليست متأخرة كثيراً عن نظيرتها في البلدان مرتفعة الدخل سريعة النمو. ويعمل نحو 35 ألف فرد في هذا القطاع بينما تبلغ قيمة عائداته من المنتجات ذات القيمة المضافة مئات الملايين من الدنانير الكويتية. ويجعله هذا واحدا من أكبر القطاعات غير النفطية في الكويت، ما يعادل 24% من قيمة قطاع الصناعات التحويلية غير النفطية و72% من قطاع خدمات مؤسسات الأعمال.

وتُظهِر أبحاث السوق التي أجرتها مجموعة لاتنزيو لحساب الصندوق الوطني الكويتي لرعاية وتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة أن الصناعات الإبداعية سجَّلت بالفعل زيادة كبيرة في حجمها- ما يعادل نحو 1.5 مثل حجم صناعات الأغذية والمشروبات، و5 أمثال حجم صناعة الآلات، و8 أمثال الصناعات البلاستيكية.

وتشتمل مجموعة لاتنزيو على ثلاث مؤسسات من إيطاليا: لاتنزيو الاستشارية – وهي شركة استشارات تقوم على الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والمعهد الأوروبي للتصميم (IED) وهو مدرسة للتصميم مقرها في إيطاليا وأسبانيا والبرازيل، وWithFounders وهي مؤسسة لتسريع بدء الأعمال والنشاط التجاري. وتُشجِّع سيمونا ماكسانياني رئيسة مركز البحوث والابتكار في المعهد الأوروبي للتصميم على فهم كيفية تطوير "فكرة لتصبح مُنتَجا مجديا".

كما حدَّدت بحوثهم مواطن القوة في الصناعات الإبداعية بالكويت، و قاعدة بيانات للمشاريع الحيوية، ونقطة تجمع المبدعين، واتجاهات نمو الطلب في الأسواق المحلية والإقليمية، بالإضافة إلى الاهتمام بالإرث الثقافي والإبداعي. ومن مواطن القوة المُتصوَّرة أيضا ما تتميَّز بها الكويت من إمكانيات للقطاعات الفرعية القائمة على التصميم والخبرة وتتركَّز أساسا على الخدمات الإبداعية ووسائل الإعلام.

ويُفتَتح في 2017 مركز للصناعات الإبداعية بالكويت لدعم مؤسسات الأعمال في مراحلها الأولى والشركات المبتدئة في دخول السوق، وكذلك في تطوير الأعمال من أجل تحسين ميزتها التنافسية. وقال فيليبو تشيسي من مجموعة لاتنزيو "إنِّني أتطلع إلى أن يصبح مركز الصناعات الإبداعية مركز تنسيق لمجتمع المبدعين في الكويت."

وأظهرت بحوث نوعية أُجريت بالاشتراك مع الإدارة المركزية للإحصاء بالكويت أهمية الدعم الحكومي لتطوير الصناعة والاستفادة من الخبرات الدولية. وترعى الحكومة الكويتية المؤتمر السنوي لمؤسسة نقاط الذي ركز فيه العرض الإيضاحي في عام 2016 على المنتجات والخدمات الكمالية والقدرات الإبداعية.

وكان البنك الدولي أحد شركاء المعرفة في هذا المؤتمر.
 

 

Api
Api