عرض عام للطاقة

هناك أكثر من 1.2 مليار شخص محرومون من الكهرباء (e) في جميع أنحاء العالم، ويتركز معظمهم في نحو 12 بلدا في قارتي أفريقيا وآسيا. ويعتمد 2.8 مليار شخص آخرون على الأخشاب أو غيرها من مواد الكتلة الحيوية (e) لأغراض الطهي والتدفئة، مما ينتج عنه تلوث الهواء في الأماكن المغلقة والمفتوحة وهو ما يتسبب في وقوع 4.3 مليون حالة وفاة سنويا

وتُعد الطاقة مساهما رئيسيا في انبعاثات غازات الدفيئة على مستوى العالم. وتستهدف تدابير السياسات المتعلقة بالتوسع في تحسين كفاءة استخدام الطاقة والتحول نحو الطاقة المتجددة تحقيقَ أفضل الفرص والإمكانات لاحتواء انبعاثات غازات الدفيئة والحيلولة دون ارتفاع درجة حرارة الأرض بأكثر من درجتين مئويتين.

وتساند مجموعة البنك الدولي مبادرة الطاقة المستدامة للجميع (e) وتلتزم بالسعي نحو تحقيق أهدافها الثلاثة بحلول عام 2030، وهي: أ) توفير الفرصة للجميع للحصول على الكهرباء وأنواع الوقود النظيفة لأغراض الطهي؛ وب) مضاعفة حصة الطاقة التي توفرها مصادر الطاقة المتجددة على مستوى العالم من 18% إلى 36%؛ و ج) ومضاعفة معدل التحسن في كفاءة استخدام الطاقة. وقد اختار خمسة وثمانون بلدا الانضمام إلى هذه المبادرة، وهناك العديد من الجهات الفاعلة العامة والخاصة وغير الحكومية التي تساند تنفيذها. 


تحدد وثيقة توجهات قطاع الطاقة بمجموعة البنك، التي أقرها مجلس المديرين التنفيذيين في شهر يوليو/تموز عام 2013، مشاركة البنك مستقبلا في قطاع الطاقة، وتصف كيفية مساعدة المجموعة للبلدان المتعاملة معها على تأمين إمدادات الطاقة بأسعار معقولة وموثوق بها ومستدامة لإنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك. وتتسق الوثيقة مع مشاركة مجموعة البنك الدولي في مبادرة الطاقة المستدامة للجميع.

ويمثل توسيع نطاق الحصول على خدمات الطاقة الحديثة أمراً جوهرياً في هذه التوجهات. ففي البلدان ذات الإمكانيات المنخفضة للحصول على الطاقة، ستكون الأولوية توفير الطاقة بأسعار معقولة وموثوق بها. وسيتم تطبيق حلول جميع الشبكات لتوليد الكهرباء، سواء الشبكات الرئيسية أو خارجها أو الشبكات الصغيرة. وستزيد مشاركتنا في الحلول الأنظف لأغراض الطهي والتدفئة. وتساند مجموعة البنك تنمية أنظمة الطاقة على أساس الخيارات الأقل تكلفة مع التركيز على المصادر المتجددة مثل الطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية، بالإضافة إلى تعزيز كفاءة استخدام الطاقة. وتساند المشاريع تحقيق إمكانية حصول الجميع على الكهرباء وأنواع الوقود الحديثة للأغراض المنزلية، وكذلك تحسين أداء المرافق وحوكمة القطاع. وتقدم مجموعة البنك أيضاً التمويل والمشورة للبلدان بشأن عمليات استخراج وإنتاج ومعالجة ونقل وتوزيع النفط والغاز الطبيعي.

وستقوم مجموعة البنك الدولي بزيادة جهودها لتحسين كفاءة استخدام الطاقة، ومساندة جميع أشكال الطاقة المتجددة بما فيها طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية والطاقة المائية من جميع الأحجام والغاز الحيوي والأشكال المستدامة من طاقة الكتلة الحيوية. وستقوم المجموعة بالتركيز على التخطيط طويل الأجل لقطاع الطاقة وتشجيع حلول السوق- بمساندة الأطر السياسية والتنظيمية والتعاقدية السليمة- وزيادة الاستفادة من مواردنا المالية. وقد التزمت المجموعة بمضاعفة تعبئة التمويل لقطاع الطاقة. 

وتساند مجموعة البنك الدولي أيضا مبادرات المساعدة الفنية الإستراتيجية من خلال الشراكات العالمية والصناديق الاستئمانية مثل برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة والشراكة العالمية لتخفيض حرق الغاز. (e)  وتشمل هذه المبادرات برنامج المساعدة الفنية لمبادرة الطاقة المستدامة للجميع الذي يستهدف مساعدة البلدان على بلوغ هدف توفير الطاقة للجميع بحلول عام 2030، والخطة العالمية لتنمية الطاقة الحرارية الأرضية، ومبادرة إنارة أفريقيا، وإنارة آسيا، ووضع الخرائط لموارد الطاقة المتجددة

وتقر مجموعة البنك الدولي بحجم التحدي العالمي لموازنة الطاقة من أجل التنمية وتأثيره على تغير المناخ، وستساعد البلدان على الوصول إلى بدائل رخيصة لعملية توليد الطاقة من الفحم. ولن توفر المجموعة المساندة المالية لمشاريع توليد الكهرباء من الفحم إلا في حالات نادرة. وستحدد هذه الحالات النادرة اعتباراتٌ مثل تلبية الاحتياجات الأساسية من الطاقة في البلدان التي ليست فيها بدائل مجدية للفحم وعدم (e) وجود تمويل لتوليد الكهرباء من الفحم. وستُطبق "معايير دراسة مشاريع الفحم وفقاً للإطار الاستراتيجي للتنمية وتغير المناخ".

بلغ إجمالي تمويل الطاقة المقدَّم من مجموعة البنك- متضمنا ما قدَّمه البنك الدولي للإنشاء والتعمير والمؤسسة الدولية للتنمية ومؤسسة التمويل الدولية وضمانات الوكالة الدولية لضمان الاستثمار- 43 مليار دولار على مدى السنوات الخمس منذ عام 2010، منها 19 مليار دولار لمشاريع تحسين كفاءة استخدام الطاقة والطاقة المتجددة.  وعلى مدار السنوات الأربع الماضية، شكلت القروض المقدَّمة لمشاريع توليد الطاقة منخفضة الانبعاثات الكربونية 94% من إجمالي قروض مجموعة البنك الدولي لمشاريع توليد الطاقة. وتم توجيه أكثر من ثلثي قروض الطاقة لعام 2014 إلى منطقتي أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا، وهما المنطقتان الأشد معاناةً من نقص الطاقة. 

توفير الطاقة. في الفترة بين عامي 2012 و2014، عمل تمويل مجموعة البنك على توفير إمدادات الكهرباء الجديدة أو المحسّنة لأكثر من 35 مليون نسمة. وفي رواندا، ساعدت مساندة المؤسسة الدولية للتنمية الحكومة الرواندية على تزويد ما يقرب من مليون رواندي بالكهرباء بين عامي 2009 و2012، وهي زيادة بواقع ثلاثة أضعاف. وزادت توصيلات الكهرباء إلى المدارس والمراكز الصحية بنسبة 70%. وفي بنغلاديش، هناك أكثر من 1.4 مليون أسرة معيشية ريفية ذات دخل منخفض أصبح لديها الآن كهرباء- يتم توفيرها عن طريق ألواح الخلايا الكهروضوئية الشمسية- بفضل مشروع ممول جزئياً من قبل المؤسسة الدولية للتنمية التابعة للبنك.

كفاءة استخدام الطاقة. من بين مشاريع كفاءة استخدام الطاقة، تأتي المساندة المالية والتحليلية لمشروع إنشاء مدينة صديقة للبيئة ومنخفضة انبعاثات الكربون في شنغهاي بتكلفة قدرها 104.3 مليون دولار، حيث تتميز بمراعاة معايير كفاءة استخدام الطاقة/الطاقة المتجددة في مبانيها، واستخدام الطاقة النظيفة من مصادر متجددة والغاز الطبيعي، واستعمال مركبات ووسائل نقل عام تتميز بكفاءة استخدام الطاقة. وهناك مبادرات مماثلة جارية في ثماني مدن صينية أخرى. ويساعد برنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة أيضاً حكومات المدن على تطوير خياراتها بالنسبة لكفاءة الطاقة، ويعمل كمركز لتبادل المعرفة لأفضل الممارسات في مجال التنمية الحضرية التي تتسم بكفاءة استخدام الطاقة.

الطاقة المتجددة. تشمل المشاريع المساندة لتركيز محطات الطاقة الشمسية في شمال أفريقيا، وأنظمة الطاقة الشمسية المنزلية غير المرتبطة بالشبكة في منغوليا، ومزارع الرياح في تركيا، والطاقة الحرارية الأرضية في كينيا. وشملت مساندة توليد الطاقة الكهرومائية تقديم التمويل لمشروع بوجاغالي الذي يستغل التدفق الطبيعي لمياه النهر لتوليد الطاقة الكهرومائية، وهو يلبي حالياً نصف احتياجات أوغندا من الكهرباء كما أنه أوقف تقريبا حالات انقطاع التيار. وساند اثنان من اعتمادات المؤسسة الدولية للتنمية مشروع فيلو للطاقة الكهرومائية، مما عمل على زيادة الطاقة منخفضة التكلفة بمقدار 63 ميغاوات للمرافق في مالي وموريتانيا والسنغال. وفي جنوب أفريقيا، تستثمر مؤسسة التمويل الدولية 143 مليون دولار وتقوم بتنسيق 264 مليون دولار في شكل قروض موازية لإقامة اثنين من مشاريع الطاقة الشمسية المركزة. وفي إندونيسيا، يساعد البنك على تعزيز قدرات توليد الطاقة الحرارية الأرضية في سومطرة الجنوبية وسولاويسي الشمالية، لإضافة 150 ميغاوات من الطاقة، وبالتالي استبعاد مشاريع توليد الطاقة القائمة على الفحم.

تمويل مجموعة البنك الدولي للطاقة حسب كل نوع في السنوات المالية 2010-2014 (بالمليون دولار أمريكي)







معرض الصور
مزيد من الصور »
Exception::java.lang.NullPointerException