Skip to Main Navigation
موضوع رئيسي 2020/10/26

بيانات في كل مكان: بوابة البنك الدولي الجديدة لبيانات المياه

مثلها مثل المياه، تحيط البيانات بنا من كل حدب وصوب. تجمع بيانات البنك الدولي بشأن المياه آلاف مجموعات البيانات عبر المنظمات والبلدان لمساعدة صانعي القرار على تطوير سياسات تستند إلى أدلة قوية وكذلك مساعدة الباحثين على فهم الاحتياجات بشكل أفضل لصياغة الحلول. يمكن أن تساعد البيانات في تحويل الأفكار إلى أفعال وتقديم عالم آمن مائيًا للجميع. ماذا ستفعل مع بيانات المياه؟ ابدأ الآن وقم بزيارة: https://www.wbwaterdata.org

World Bank Group


بمساندة من الشراكة العالمية للأمن المائي والصرف الصحي، قام البنك الدولي بتدشين بوابته لبيانات المياه. وللمرة الأولى على الإطلاق، تتوفر الآن في مكان واحد قائمة منسقة لبيانات المياه من البنك الدولي ومصادر ومؤسسات أخرى.

مثلها مثل المياه، تحيط البيانات بنا من كل حدب وصوب. ومثلها مثل المياه أيضا، تشكل البيانات موردا لا يُقدر بثمن يسهم في تحسين نتائج التنمية. لهذا فقد أتاحت مبادرة البيانات المفتوحة التي طرحها البنك الدولي خلال العقد الماضي إمكانية الحصول على بياناته المتعلقة بالتنمية بحرية وبلا مقابل، كما قدمت يد العون لمختلف البلدان لطرح مبادراتها الخاصة بالبيانات. 

تتيح لنا البيانات رسم أوضح صورة ممكنة، وتسخير أفضل الأدلة واتخاذ قرارات واعية لتحقيق عالم يحصل فيه الجميع على المياه.  وحينما يتعلق الأمر بالمياه، يمكن أن تسهم القرارات التي تستند إلى البيانات في تحسين الخدمات بشكل كبير، والحفاظ على الموارد المائية، وبناء القدرة على مجابهة التحديات.

وقام البنك الدولي بتدشين بوابة بيانات المياه، بمساندة من الشراكة العالمية للأمن المائي والصرف الصحي. وللمرة الأولى على الإطلاق، تتوفر الآن في مكان واحد قائمة منسقة لبيانات المياه من البنك الدولي ومصادر ومؤسسات أخرى. واستتبع هذا الاستعانة بمصادر من المبادرات التي يمولها البنك الدولي مثل شبكة المعايير القياسية الدولية لمرافق المياه والصرف الصحي ، ونظام معلومات المياه والصرف الصحي في المناطق الريفية ، والصندوق العالمي للحد من الكوارث والتعافي من آثارها  إلى جانب العشرات من مصادر البيانات الدقيقة مثل منظمة التعاون والتنمية في الميدان  الاقتصادي، والأمم المتحدة، ومعهد الموارد الدولية، والصندوق العالمي للأحياء البرية، وعدد من الحكومات.

وجاء الطلب على البوابة إلى حد كبير من مكانين اثنين.  

أولا، طلبات البلدان المتعاملة مع البنك الدولي للحصول على بيانات لمساعدتها في التصدي لبعض التحديات المشتركة التي تواجه التنمية. وفي كثير من الأحيان، يتلقى موظفونا في بلدان مختلفة ذات سياقات مختلفة تماما أسئلة متشابهة بشكل ملحوظ من نظرائهم في الحكومات- أين يمكن تطبيق تقنيات الري الجديدة على نحو أكثر فاعلية؟ كيف يمكن توجيه مشروعات الصرف الصحي على النحو الأكثر فاعلية للتصدي للأمراض المنقولة عن طريق المياه؟، ما هي الأجزاء الأكثر تأثرا بتلوث المياه في البلاد؟ وكان الكثير من البيانات التي يمكن أن تساعد في الرد على هذه التساؤلات متاحا ولكن في عدد من الأماكن المختلفة.

ثانيا، الرؤى والأدلة المستمدة من أبحاثنا وتحليلاتنا العالمية. إذ أظهر تقريرنا الصادر عام 2019 تحت عنوان جودة غير معروفة مدى أهمية المعلومات الموثوقة للعقد الاجتماعي بشكل عام ولمعالجة تلوث المياه بشكل خاص. وكشف التقرير عن أن الإفصاح عن المعلومات لا يساعد على تحسين اتخاذ القرار على المستوى الأسري فحسب ـ على سبيل المثال، إذا عرف الناس أن مياه بئر ما تحتوى على مستويات أعلى من الزرنيخ، فسوف يبحثون عن مصادر أخرى- بل قد يحفز كذلك على المشاركة المجتمعية والحراك الاجتماعي. لذا فقد كنا ندرك مدى أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه البيانات.

وقد راعى تصميم البوابة  وأسلوب عملها مبدأين رئيسيين.

أولا، مبدأ الانتقال من التفكك إلى التنظيم. تتوفر مجموعات البيانات الخاصة بالمياه في كل مكان، ولكن هذا الطوفان من البيانات هو بالتحديد ما قد يتعذر معه على الباحثين أو صناع القرار البحث عمّا يحتاجونه من معلومات. ولهذا السبب تقوم هذه البوابة بتجميع وتبويب وفهرسة ما نعتقد أنه من بين أقوى مجموعات بيانات متاحة للجمهور، وتوفر أكبر مَعين لبيانات المياه في العالم.


Image

بوابة بيانات المياه التابعة للبنك الدولي.


ويمكن للمستخدمين البحث بسرعة عن البيانات بعدة طرق:

  1. بحسب البلد، سواء البيانات المتعلقة بالتحديات أو الأهداف الوطنية، ويمكن أن يستفيد منها المجتمع المدني على المستويين المحلي والوطني. وقد تشمل هذه البيانات كل شيء من التقدم صوب تحقيق أهداف التنمية المستدامة إلى استقصاءات الرأي العام.
  2. ويمكن البحث عن البيانات أيضا على مستوى إقليمي، والذي نعتقد أنه سيكون له أهمية خاصة للمؤسسات متعددة الأطراف التي تبحث عن رؤية إقليمية أوسع.
  3. وتتوفر البيانات أيضا عبر الركائز الثلاث لاستدامة الموارد المائية (وهو ما يشمل البيانات الخاصة بكمية ونوعية المياه السطحية والجوفية، وندرة المياه، والقضايا العابرة للحدود)، وتقديم الخدمات (بما في ذلك البيانات المتعلقة بمرافق المياه، والري، والمؤسسات، والبنية التحتية لمرافق المياه والصرف الصحي)، وبناء القدرات على مجابهة التحديات (ويتضمن هذا البيانات عن قدرة البنية التحتية على الصمود في مواجهة التحديات كالسدود والجدران البحرية والأحوال المناخية الشديدة كالفيضانات والعواصف وموجات الجفاف).

ثانيا، المبدأ القائل بأن المساهمة الفعالة تؤدي إلى تحسين الاستهلاك. الأمر ببساطة إنه كلما ساهم الناس في البوابة، كلما زادت الفائدة التي يجنيها الجميع وكلما زادت مساعدتها في عملية صنع القرار. في النهاية وكما أشارت مؤخرا الدكتورة كلير ميلاميد، المديرة التنفيذية للشراكة العالمية من أجل بيانات التنمية المستدامة، فإن "البيانات تصبح عديمة الجدوى ما لم تُستخدم".

ويحدونا الأمل أن تشجع هذه البوابة المستخدمين على تقديم مساهماتهم والبدء في مشاركتنا مجموعات البيانات الخاصة بهم لتكون البوابة أكثر تمثيلا وشمولا ودقة.   كما نعتقد أن البيانات بمثابة مورد وصيحة استنفار في آن واحد. وتتلخص الخطوة الأولى على طريق التصدي للتحدي الذي تمثله المياه في الاعتراف بحجم هذا التحدي.

 وعلى حد قول الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان: "بدون بيانات جيدة، سنتحرك بغير هدى. وما لم تر المشكلة لن يكون بوسعك حلها."

إن العالم يحتاج إلى بيانات موثوقة دقيقة وواسعة النطاق كي يتسنى اكتشاف رؤى جديدة، واتخاذ القرارات على أساس من الأدلة والشواهد، وكي يصبح بوسع المواطنين الدعوة إلى التحرك. ويمثل تشجيع وتسهيل الحصول على هذه المعلومات وتبادلها خطوة بالغة الأهمية في تحويل الفكرة العظيمة التالية إلى عالم يحصل فيه الجميع على المياه.  وقد تكون هذه البوابة بمثابة نقطة الانطلاق.

نشر هذا المقال للمرة الأولى على موقع Global Partnership for Sustainable Development Data