Skip to Main Navigation

عرض عام

تمس المياه جميع جوانب التنمية، وترتبط تقريباً بكل هدف من أهداف التنمية المستدامة. كما إنها تعمل على دفع عجلة النمو الاقتصادي، وتساند النظم الإيكولوجية السليمة، وهي ضرورية وأساسية للحياة نفسها.

ولا يحصل نحو 2.2 مليار شخص في جميع أنحاء العالم على خدمات مياه شرب تُدار إدارة مأمونة، ويعاني نحو 4.2 مليارات شخص من نقص خدمات الصرف الصحي التي تُدار إدارة مأمونة، ويعاني 3 مليارات شخص من نقص المرافق الأساسية لغسل اليدين. تجتمع عوامل مثل الفجوات في إمكانية الحصول على إمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي، وتزايد عدد السكان، وأنماط النمو الأكثر استهلاكاً للمياه، وزيادة معدلات التذبذب في هطول الأمطار، والتلوث في العديد من الأماكن، لتجعل المياه واحدة من أكبر المخاطر التي تهدد التقدم الاقتصادي والقضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة.

وتتجلى تبعات ذلك على المستويات المحلية والوطنية وعبر الحدود وعلى الصعيد الإقليمي والعالمي في عالمنا اليوم الذي أضحى شديد الترابط وسريع التغير. وتطال نيران هذه التبعات الشرائح الأشد فقراً واحتياجاً على نحو أكثر من غيرها.

تمثل الإدارة الآمنة لخدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية جانباً ضرورياً في حماية صحة الإنسان في أوقات تفشي الأمراض المعدية، مثل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ومنع تعرضها للإصابة. ووفقاً للموجز التقني المشترك الصادر عن منظمة الصحة العالمية واليونيسف حول خدمات المياه، والصرف الصحي، والنظافة الصحية وإدارة النفايات في ظل تفشي فيروس كورونا:

·       يشكل تنظيف الأيدي بصورة متكررة وصحيحة أحد أهم الإجراءات التي يمكن تطبيقها للوقاية من العدوى بفيروس كورونا. وتمكن خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية اتباع قواعد تنظيف الأيدي بصورة أكثر تكراراً وانتظاماً، وذلك من خلال تحسين المرافق، والاستعانة بالأساليب الناجعة في تغيير السلوكيات. 

·       تنطبق الإرشادات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بشأن الإدارة الآمنة لمياه الشرب وخدمات الصرف الصحي على تفشي جائحة كورونا، دون الحاجة إلى اتباع توصيات أشد أو من هذه التوصيات. 

·       يمكن من خلال الإدارة الآمنة لخدمات المياه والصرف الصحي وتطبيق ممارسات النظافة الصحية الجيدة، تحقيق العديد من المنافع المشتركة؛ فمن شأن هذه الجهود أن تقي من الأمراض المعدية الأخرى، التي تحصد أرواح الملايين سنوياً.

تغير المناخ يعبر عن نفسه من خلال المياه. فمن بين كل 10 كوارث طبيعية، هناك 9 كوارث مرتبطة بالمياه. وستنتقل مخاطر المناخ المرتبطة بالمياه عبر منظومة الغذاء والطاقة والأنظمة الحضرية والبيئية. وإذا أردنا تحقيق الأهداف المناخية والإنمائية، يجب أن تكون المياه في صلب استراتيجيات التكيف.

وحتى يتسنى توجيه التكيف الفعال مع تغير المناخ، ينبغي أن تعكس الأنشطة أهمية إدارة المياه في الحد من قابلية التأثر بالمخاطر وبناء القدرة على مجابهة تغير المناخ، مع إعطاء الأولوية للإجراءات التالية:

  • العمل على نحو يتجاوز الإدارة المتكاملة التقليدية للموارد المائية. وتعتمد الجهود المبذولة لخفض انبعاثات غازات الدفيئة أيضاً على توفير موارد مائية مستمرة، إذ إن جميع إجراءات تخفيف المخاطر تحتاج إلى المياه حتى يتسنى تحقيق النجاح المنشود.
  • تشجيع الاستثمار والحلول التي تتضمن إدارة "البنية التحتية الطبيعية" - خدمات النظم الإيكولوجية التي توفرها مستجمعات المياه والسواحل القوية- وفوائدها في تحقيق التنمية القادرة على مجابهة تغير المناخ في قطاعي الأغذية والطاقة.
  • مساندة إجراءات واسعة النطاق لبناء القدرة على الصمود في وجه التغيرات المناخية من خلال الجمع بين إدارة مستجمعات المياه، والبنية التحتية المستدامة، والتمكين من أسباب القوة والتعلم من خلال المؤسسات القادرة على التكيف.

النمو الاقتصادي "نشاط بحاجة إلى المياه". تُعد المياه غاية في الأهمية للإنتاج ، لذا فإن تناقص إمدادات المياه يُترجم إلى تباطؤ معدلات النمو. وقد تشهد بعض المناطق انخفاضاً في معدلات نموها بنسبة تصل إلى 6% من إجمالي الناتج المحلي بحلول عام 2050 نتيجة للخسائر المرتبطة بالمياه في الزراعة والصحة والدخل وتحقيق الرخاء. ويُعد ضمان توفير إمدادات كافية وثابتة من المياه في ظل تزايد شح الإمدادات عاملاً أساسياً في تحقيق الأهداف العالمية المتمثلة في تخفيف وطأة الفقر.

  • سيساعد تعظيم الاستفادة من المياه من خلال تحسين التخطيط والحوافز في تحسين مستويات الرفاهة وزيادة معدلات النمو الاقتصادي. ومن شأن التطبيق الجيد للأدوات الاقتصادية، مثل تصاريح المياه والأسعار، تحسين إدارة موارد المياه والإشراف عليها.
  • ضرورة زيادة إمدادات المياه وتوافرها إن أمكن. ويشمل ذلك الاستثمارات في تخزين المياه وإعادة استخدامها وتدويرها وتحليتها حيثما أمكن. ويجب أن يترافق مع هذه الإجراءات التدخلية سياسات لتشجيع كفاءة استخدام المياه وتحسين تخصيص المياه.
  • تأتي على قمة الأولويات بناء اقتصادات "مقاومة للمياه" للحد من أثر الظواهر القاسية وحالات عدم اليقين. ومن شأن تحسين التخطيط الحضري وزيادة التأمين على المحاصيل لحماية المزارعين ومشاركة المواطنين بناء القدرة على المجابهة والحد من الآثار الاقتصادية للظواهر الضارة.

وللمياه أهمية بالغة في تحديد ما إذا كان العالم سيحقق أهداف التنمية المستدامة. ومن الضروري أن يشهد العالم تحولاً أساسياً في كيفية فهمه للمياه وتقدير قيمتها وإدارتها.

  • يعني فهم المياه اتخاذ القرارات المستنيرة والسليمة بشأنها باستخدام بيانات صحيحة بشأن المياه.
  • يعني "تقدير قيمة المياه" إدراك القيم التي تمنحها المجتمعات للمياه واستخداماتها، مع أخذ ذلك في الاعتبار عند اتخاذ القرارات السياسية والتجارية، بما في ذلك القرارات الخاصة بتسعير خدمات المياه والصرف الصحي على نحو مناسب.
  • تعني إدارة المياه اتباع نُهج متكاملة لإدارة الموارد المائية على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية.

ومن شأن الاستثمارات الذكية في إمدادات المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي منع حالات الوفاة التي يمكن إنقاذها وإحداث تحول في حياة الناس. ويصبح الأطفال الذين ينعمون بالصحة والعافية بالغين أصحاء قادرين على المساهمة في الاقتصاد. وهذا المبدأ هو جوهر مشروع رأس المال البشري للبنك الدولي.

ويعد الصرف الصحي أمراً بالغ الأهمية في توفير الرعاية الصحية وتحقيق النمو الاقتصادي، والمحافظة على سلامة البيئة. ومن شأن الاستثمار في الصرف الصحي منع حالات الوفيات غير الضرورية، والاستثمار في البشر وإحداث تحول في حياة الناس. ويلقى 297 ألف طفل دون سن الخامسة حتفهم بسبب الإسهال المرتبط بعدم كفاية خدمات المياه والصرف الصحي. ويرتبط ضعف خدمات الصرف الصحي والمياه الملوثة أيضاً بنقل الأمراض مثل الكوليرا والدوسنتريا والتهاب الكبد الوبائي (أ) والتيفود.

ومن الضروري وجود التزام سياسي وقيادة، وابتكارات تكنولوجية، مع النهوض بنماذج تقديم الخدمات والتمويل لمساندة الحكومات حتى يتسنى لها الوفاء بالتزامها المتمثل في تحقيق الغاية 6.2 من أهداف التنمية المستدامة - "حصول الجميع على خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية على نحو كاف ومنصف بحلول عام 2030".

تعرف على المزيد من المعلومات عن مختلف مجالات عمل قطاع المياه في هذه الرسوم البيانية: 

تاريخ آخر تحديث: 01 مارس/اذار 2021

للاتصال

وسائل الإعلام