بيان صحفي 2019/01/15

مجموعة البنك الدولي تعلن عن تقديم تمويل بقيمة 50 مليار دولار على مدى خمسة أعوام لأنشطة التكيُّف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره

World Bank Group


 واشنطن 15 يناير/كانون الثاني، 2019 - أطلقت مجموعة البنك الدولي اليوم خطتها للعمل بشأن التكيف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره. وفي إطار هذه الخطة، ستزيد مجموعة البنك الدولي تمويلها المباشر لأنشطة التكيُّف مع تغيُّر المناخ لتصل إلى 50 مليار دولار على مدى السنوات المالية 2021-2025. ويزيد هذا المستوى التمويلي الذي يبلغ في المتوسط 10 مليارات دولار سنويا على ضعفي ما تحقَّق خلال السنوات المالية 2015-2018. وستقوم مجموعة البنك أيضا بتجربة نُهُج جديدة لزيادة التمويل من القطاع الخاص لأنشطة التكيُّف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره.

وفي هذا الصدد، قالت كريستالينا جورجييفا المديرة الإدارية العامة للبنك الدولي: "ستضع خطتنا الجديدة أنشطة مجابهة عواقب تغيُّر المناخ لأول مرة على القدر نفسه من الاهتمام مع استثماراتنا في مستقبل منخفض الانبعاثات الكربونية. وإننا نفعل هذا لأن المناخ، بعبارة مُبسَّطة، يتغيَّر، ولذا يجب علينا العمل للتخفيف من آثار هذا التغيُّر والتكيف معها في الوقت نفسه. وسنزيد ما نقدمه من تمويل لمساعدة الناس على بناء مستقبل أكثر مرونة وقدرة على مجابهة الصدمات، لاسيما الفئات الأشد فقرا وعرضة للتأثر لأنهم الأكثر تضررا."

وستساند زيادة التمويل لجهود التكيُّف مع تغيُّر المناخ أنشطة منها:

  • زيادة جودة التنبؤات، وأنظمة الإنذار المبكر، وخدمات المعلومات بشأن المناخ من أجل تحسين سبل إعداد 250 مليون شخص في 30 بلدا على الأقل لمواجهة المخاطر المناخية؛
  • مساندة 100 من أحواض الأنهار من خلال خطط إدارة تراعي ظروف المناخ و/أو تحسين نظم إدارة أحواض الأنهار؛
  • بناء نظم للحماية الاجتماعية أكثر استجابة لتقلبات المناخ؛
  • مساندة الجهود التي تُبذَل في 20 بلدا على الأقل للتصدِّي في مرحلة مبكرة للصدمات المناخية والكوارث الطبيعية وسرعة التعافي منها من خلال أدوات إضافية للحماية المالية.

وعلاوةً على زيادة التمويل، ستساند الخطة أيضا البلدان في دمج النُهُج الرامية إلى إدارة المخاطر المناخية على نحو منهجي في كل مرحلة من مراحل تخطيط السياسات، وتصميم الاستثمارات، وتنفيذها.

وقال بان كي مون الأمين العام السابق للأمم المتحدة والرئيس المشارك للجنة العالمية للتكيُّف مع تغيُّر المناخ: "خطة العمل هذه خطوة تستحق الإشادة من جانب البنك الدولي. فأشد بلدان العالم فقرا وأكثرها عرضة لتقلبات المناخ ستستفيد مما تتضمنه الخطة من زيادة التمويل ومساندة لتغيير السياسات الأطول أجلا."

 وتبني خطة العمل على الربط بين جهود التكيُّف مع تغيُّر المناخ والتنمية عن طريق تعزيز الإجراءات الفعالة والمبكرة التي تتيح أيضا تحقيق نواتج إنمائية إيجابية. فالاستثمار في إعادة تشجير غابات المنغروف، على سبيل المثال، قد يحمي المجتمع المحلي من ارتفاع منسوب مياه البحر والعواصف، ويتيح في الوقت نفسه أيضا فرصا جديدة للسياحة البيئية ومصائد الأسماك. إن اتخاذ إجراءات مبكرة واستباقية للتكيف مع تغيُّر المناخ وبناء القدرة على مجابهة الصدمات أكثر فعالية من معالجة الآثار بعد وقوعها.

 وتشتمل خطة العمل أيضا على وضع نظام تصنيف جديد لخلق حوافز من أجل التكيُّف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره وتحسين سبل تتبع التقدم المحرز على الصعيد العالمي. وسيقوم البنك الدولي بتجريب النظام الجديد في السنتين الماليتين 2019-2020، وتعميمه في المشروعات في القطاعات ذات الصلة بحلول السنة المالية 2021.

تُشكِّل خطة العمل بشأن التكيُّف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره جزءا من أهداف مجموعة البنك الدولي لعام 2025 لتعزيز جهود مكافحة تغيُّر المناخ، تلك الأهداف التي أُطلقت في ديسمبر/كانون الأول 2018 أثناء مؤتمر الأمم المتحدة الرابع والعشرين بشأن تغيُّر المناخ في بولندا.

 ملاحظة إلى المحررين: سيجري تنفيذ خطة العمل بشأن التكيُّف مع تغيُّر المناخ ومجابهة آثاره ابتداء من 30 يونيو/حزيران 2021 وحتى 1 يوليو/تموز 2025.


بيان صحفي رقم: 2019/CCG/112

للاتصال

في واشنطن
فرزينا بناجي
+1 202-372-5885
fbanaji@worldbankgroup.org
لطلبات البث
مورغان جراهام
+1 202-458-7097
mgraham2@worldbankgroup.org
Api
Api