بيان صحفي

اجتماع "أصدقاء اليمن" ملتزم بمساندة المرحلة التالية للتحوُّل السياسي باليمن

2013/09/25



اليمن يحصل على دعم دولي لبرنامجه الإصلاحي مع قرب اكتمال الحوار الوطني

نيويورك، 25 سبتمبر/أيلول 2013 – أشاد الاجتماع الوزاري السادس لمجموعة "أصدقاء اليمن" بما تحقق من إنجازات سياسية واقتصادية في اليمن بالرغم من الظروف الحافلة بالمصاعب والتحديات. ويعلق شركاء اليمن آمالا عريضة على إتمام الحوار الوطني الذي يمثل العملية السياسية الحاسمة لحل الخلافات وإرساء الأساس لدستور جديد. ودعت المناقشات إلى مواصلة الالتزام من جانب الحكومة والمانحين بتنفيذ خارطة الطريق التي تمخض عنها الحوار الوطني.

وتعليقا على ذلك، قالت إنغر أندرسن نائبة رئيس البنك الدولي لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "لقد انخرط اليمن في حوار وطني تاريخي وشامل بحق ضم كل أطياف المجتمع. وحتى تكتمل قيمة هذا الإنجاز السياسي الرائع، يجب أن تصاحبه إصلاحات اجتماعية واقتصادية تكون لها آثار إيجابية حقيقية على حياة اليمنيين العاديين. وبالتعاون مع الشركاء الآخرين، مازال البنك الدولي ملتزما بمساندة اليمن في تحقيق ذلك، وتهيئة البيئة المناسبة للتنفيذ الناجح لنواتج الحوار التاريخي".

وكان هناك استحسان عام في الاجتماع بخصوص التقدم الذي حققه اليمن في تنفيذ إطار المساءلة المتبادلة وهو الاتفاق الذي يُحدِّد أجندة الإصلاح والتزام المانحين بمساندته. ولاحظ المجتمعون أساسا متينا لبناء الزخم لإنفاذ الإصلاحات تجلَّى في تعيين هيئة وطنية جديدة لمكافحة الفساد، والموافقة على خطة لتنقية كشوف رواتب موظفي جهاز الخدمة المدنية من العمال الوهميين ومن يجمعون بين المعاش التقاعدي والراتب، ووضع إستراتيجية لتقوية الشراكات بين الحكومة والمجتمع المدني. وشددت المناقشات أيضا على الحاجة لتعزيز الاستقرار على صعيد الاقتصاد الكلي بوصفه دعامة حيوية لاستمرار التحول السياسي السلس في البلاد. وأخيرا، أكَّد اجتماع "أصدقاء اليمن" أنه من بين 7.9 مليار دولار تم التعهد بتقديمها لمساندة اليمن في سبتمبر/أيلول 2012، تم بالفعل تخصيص 6.9 مليار دولار لصالح برامج مُعيَّنة وصرف 2.2 مليار دولار حتى الآن. وحث الاجتماع المانحين الذين لم يقوموا بعد بتخصيص الأموال التي تعهدوا بتقديمها على المسارعة إلى عمل ذلك.

من جانبه، قال هارت شافر المدير القطري المسؤول عن مصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي "لقد أطلق البنك الدولي سبعة مشاريع جديدة، وارتبط بتقديم 80 في المائة من مبلغ 400 مليون دولار إضافي تم التعهد بها لمساندة برنامج الإصلاح بالبلاد، من أجل استعادة الخدمات الأساسية وتهيئة الفرص الاقتصادية لأفقر شرائح السكان باليمن. ونحن ندعو شركاءنا المانحين إلى مضاهاتنا في الإسراع والمثابرة، إذ إن جهود اليمن لبناء مستقبل يعمه الاستقرار والرخاء لشعبه تتطلَّب مساندتنا الآن".

وقد عُقد اجتماع "أصدقاء اليمن" على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وشارك في رئاسته وليام هيغ وزير خارجية المملكة المتحدة ووزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل. ورأس وزير الخارجية أبو بكر القربي وفد اليمن في الاجتماع الذي حضره أيضا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزراء خارجية البلدان الأعضاء في مجموعة "أصدقاء اليمن" وممثلون عن مجموعة متنوعة وواسعة النطاق من المنظمات الإنمائية الدولية.

الاتصال بمسؤولي الإعلام
في واشنطن
لارا سعادة
الهاتف : 9887-473(202)
lsaade@worldbank.org
في صنعاء
سمرا شيباني
الهاتف : 039 546 (1-967)
sshaibani@worldbank.org


بيان صحفي رقم:
2013/098/MNA

Api
Api