الشركاء

هناك عشرات الآلاف من مشاريع التنمية التي تمولها الجهات المانحة في أنحاء العالم، تحكمها مطالب وإرشادات وإجراءات عديدة، تستهدف حماية هذه المشاريع وضمان وصول المعونات إلى الفقراء. وتبين التجارب أنه يمكن للبلدان النامية تحسين قدراتها وتدعيمها على نحو يتسم بالسرعة حينما تقوم الجهات المانحة بتنسيق أنشطتها ومواءمة إجراءاتها على نحوٍ أفضل.

وعلى هذا الأساس، يعمل البنك الدولي مع غيره من المؤسسات الدولية والجهات المانحة والمجتمع المدني والرابطات المهنية والأكاديمية لتحسين تنسيق سياسات وإجراءات المعونات في البلدان، وذلك على المستويين الإقليمي والعالمي.

شراكات في العمل

وطَّد تبني الأهداف الإنمائية للألفية في عام 2000 علاقة شراكة تاريخية عالمية للتركيز على بلوغ سبعة أهداف محددة لتقليص الفقر والجوع والمرض والأمية. ويحدد الهدف الثامن، المتمثل في إقامة شراكات عالمية من أجل التنمية بحلول عام 2015، وسائل تحقيق الأهداف السبعة الأخرى.

وفيما يلي بعض الشراكات العالمية التي يسهم فيها البنك الدولي:

(المواقع بالإنجليزية)

التحالف العالمي لتوفير اللقاحات والتحصين (GAVI)

يسعى التحالف العالمي لتوفير اللقاحات والتحصين إلى حماية الصحة العامة في أنحاء العالم عن طريق التوسع في استخدام اللقاحات.

برنامج مكافحة داء العمى النهري (OCP)

نجح برنامج مكافحة داء العمى النهري في إيقاف انتقال داء العمى النهري في 11 بلداً يبلغ إجمالي عدد سكانها 35 مليون نسمة.

صندوق الكربون

يعمل صندوق الكربون على تطوير آليات للسوق تتميز بالملاءمة والمرونة لتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة بموجب بروتوكول كيوتو.

المجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية (CGIAR)

عملت المجموعة الاستشارية للبحوث الزراعية الدولية على تحسين وتطوير المحاصيل الزراعية في البلدان النامية وشجعت على ذلك طوال السنوات الثلاثين الماضية من خلال شبكة من مراكز البحوث.

شراكة دحر الملاريا

تنسق شراكة دحر الملاريا جهود المكافحة الدولية ضد مرض الملاريا، التي تقتل ما يزيد على مليون شخص كل سنة، معظمهم أطفال في أفريقيا.

صندوق البيئة العالمية (GEF)

يقدم صندوق البيئة العالمية المنح للبلدان النامية لتمويل المشاريع التي تعود بالنفع على البيئة العالمية، وتشجع سبل كسب العيش المستدامة في المجتمعات المحلية.

برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بمكافحة فيروس ومرض الإيدز (UNAIDS)

يدعو البرنامج للعمل العالمي لمكافحة وباء الإيدز، ويتعاون في ذلك مع المجتمع المدني ودوائر الأعمال والقطاع الخاص.

المجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء (CGAP)

تعمل المجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء على توسيع نطاق إمكانية حصول الفقراء في البلدان النامية على التمويل الأصغر من خلال اتحاد يضم 28 من الوكالات الإنمائية العامة والتابعة للقطاع الخاص.

مبادرة التعليم للجميع

تركز مبادرة التعليم للجميع الاهتمام على التعليم وتسعى جاهدة لضمان حصول جميع المواطنين في جميع المجتمعات على التعليم.

مبادرة إصلاح وتدعيم القطاع المالي

تقدم مبادرة إصلاح وتدعيم القطاع المالي مساعدات مرنة وعملية للدول النامية من أجل تقوية أنظمتها المالية واعتماد المعايير المالية الدولية.

برنامج المعلومات من أجل التنمية

يعمل برنامج المعلومات من أجل التنمية عند ملتقى الابتكار والتكنولوجيا وتنظيم مشروعات العمل الحر من أجل تحقيق النمو الشامل للجميع، وخلق فرص العمل، والحد من الفقر.

الشراكة العالمية بشأن المياه (GWP)

تساند الشراكة العالمية بشأن المياه البلدان في إدارة مواردها من المياه على نحوٍ مستدام.

صندوق إعادة إعمار هايتي (HRF)

يقوم صندوق إعادة إعمار هايتي بتعبئة وتنسيق وتخصيص المساهمات المقدمة من المانحين الثنائيين والمانحين الآخرين بغرض تمويل المشروعات والبرامج عالية الأولوية ودعم الميزانية بغرض المساعدة في تمويل أنشطة إعادة الاعمار في أعقاب الزلزال.

الشبكة العالمية للتعلّم من أجل التنمية (GDLN)

تتعاون الشبكة العالمية للتعلّم من أجل التنمية في وضع حلول تعليمية مصممة لتلائم الأفراد والمنظمات التي تعمل في مجال التنمية.

مبادرة استرداد الأموال المسروقة (StAR)

تعمل مبادرة استرداد الأموال المسروقة مع البلدان النامية والمراكز المالية لمنع غسل حصيلة أعمال الفساد ولتسهيل رد الأصول المسروقة بشكل أسرع وأكثر منهجية.

مبادرة التنسيق من أجل الصحة في أفريقيا (HHA)

تتيح مبادرة التنسيق من أجل الصحة في أفريقيا دعماً إقليمياً للحكومات في أفريقيا بغرض تعزيز أنظمتها الصحية.

الشراكة العالمية للمعونات المرتبطة بالنواتج (GPOBA)

تقوم الشراكة العالمية للمعونات المرتبطة بالنواتج بتمويل نهج المعونات المرتبطة بالنواتج وتصميمها وتوضيحها وتوثيقها بغرض تحسين تقديم خدمات البنية التحتية الأساسية والخدمات الاجتماعية إلى الفقراء في البلدان النامية.

برنامج المياه والصرف الصحي (WSP)

يعمل برنامج المياه والصرف الصحي مباشرة مع حكومات البلدان المتعاملة مع البنك على الصعيدين المحلي والوطني بغرض دعم الفقراء في الحصول على إمدادات المياه وخدمات الصرف الصحي بتكلفة ميسورة ومأمونة ومستدامة.

يعمل البنك الدولي مع المؤسسات الدولية التالية بغرض تحسين تنسيق سياسات وإجراءات المعونات في البلدان، وذلك على المستويين الإقليمي والعالمي:

بنوك التنمية متعددة الأطراف

بنوك التنمية متعددة الأطراف هي مؤسسات تقدم المساندة المالية والمشورة المهنية بخصوص أنشطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلدان النامية. ويشير مصطلح "بنوك التنمية متعددة الأطراف" في العادة إلى مجموعة البنك الدولي وبنوك التنمية الإقليمية الأربعة:

تتسم هذه البنوك باتساع قاعدة عضويتها؛ إذ تشمل بلداناً نامية مقترضة وبلداناً متقدمة مانحة على حد سواء، وهي لا تقتصر على البلدان الأعضاء من المنطقة التي يقع فيها بنك التنمية الإقليمي المعني. وعلى الرغم من أن لكل بنك من بنوك التنمية متعددة الأطراف وضعه القانوني والتشغيلي المستقل الخاص به، لكن بالنظر لتشابه التفويضات المخولة لها وتوّفر عدد مشترك كبير من المالكين، فإن هذه البنوك تحافظ على مستويات مرتفعة من التعاون فيما بينها.

المؤسسات المالية متعددة الأطراف

يُعتبر العديد من البنوك والصناديق الأخرى التي تتيح قروضاً إلى البلدان النامية أيضاً مؤسسات إنمائية متعددة الأطراف، وجرت العادة على تجميعها معاً باعتبارها مؤسسات مالية أخرى متعددة الأطراف. إلا أنها تختلف عن بنوك التنمية متعددة الأطراف من حيث إن لها هيكل ملكية/عضوية أضيق نطاقاً أو من حيث تركيزها على قطاع أو أنشطة محددة، ومن بينها:

البنوك دون الإقليمية

يُصنف عدد من بنوك التنمية دون الإقليمية، التي أنشئت لأغراض التنمية، أيضاً على أنها بنوك متعددة الأطراف، وذلك نظراً لكونها مملوكة لمجموعة من البلدان (عادة ما تكون بلداناً مقترضة وليست جهات مانحة). ومن بين هذه البنوك: مؤسسة الأنديز الإنمائية؛ ومصرف التنمية الكاريبي؛ ومصرف أمريكا الوسطى للتكامل الاقتصادي؛ ومصرف التنمية لشرق أفريقيا؛ وبنك تنمية غرب أفريقيا.

فرق تنسيق المعونات

تعمل مجموعة البنك الدولي في إطار شراكة مع الهيئات الإنمائية التابعة لفرادى البلدان بهدف ضمان تحسين تنسيق المعونات، وزيادة فاعلية تحقيق الأهداف الإنمائية. وتضطلع بتنسيق هذا العمل لجان متنوعة، فضلاً عن المشاورات الجارية طوال العام. انظر إطار التنمية الشامل للاضطلاع على المزيد من المعلومات بشأن عمل البنك مع مجموعات تنسيق المعونات، التي يرد اسم بعضها هنا:

 

تطورت علاقة البنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة على مر السنين، حيث تتعاون المؤسستان في جميع المناطق والقطاعات تقريباً، وتعمقت أواصر هذه العلاقة منذ اعتماد المجتمع الدولي للأهداف الإنمائية للألفية.

وينسق البنك هذه العلاقة الإستراتيجية من خلال مكتبه بنيويورك، من خلال رؤية استباقية ومتطورة، بغرض تنسيق المواقف حسب الحاجة مع المديرين والخبراء العاملين بمختلف إدارات البنك الدولي المنخرطين في القضايا التي تتناولها الأمم المتحدة.

ويركز مكتب البنك الدولي بنيويورك على ثلاثة مستويات مختلفة:

ويؤكد هذا الحوار الدبلوماسي الموضوعي على أهمية التعاون بشأن قضايا التنمية ذات الاهتمام المشترك ويعززه، ومنها مجالات محاور التركيز الرئيسية لعمله: الدول الهشة، وتغير المناخ، وقضايا التنمية البشرية.

ويمثل مكتبنا بنيويورك أيضاً جهاز إدارة البنك في الاجتماعات الرئيسية للأمم المتحدة، ويدخل في تحالفات إستراتيجية، ويوفر في الوقت نفسه المعلومات الضرورية لخبراء البنك. ويشكل أيضاً قناة للتواصل بين كبار مديري البنك ومسؤولي الأمم المتحدة رفيعي المستوى، ويسهل مشاركة مسؤولي البنك في الفعاليات والمؤتمرات واجتماعات الموائد المستديرة ومؤتمرات القمم التي تنظمها الأمم المتحدة.

ويهدف عملنا إلى ضمان دعم البنك القوي لجهود التنمية في مناطق عمل الأمم المتحدة، ومدى دقة آرائه ووجهات نظره المدرجة في برنامج عمل الأمم المتحدة، فضلاً عن فهم البنك الصحيح لسياسات الأمم المتحدة وعملياتها، وإدماجها، حيثما كان ذلك ملائما، في عمله الداعم لجهود التنمية.