Skip to Main Navigation

عرض عام

ومع تزايد أوضاع الهشاشة، والضغوط الشديدة على الموارد، وسرعة تطور احتياجات الخدمات على نطاق واسع، فإن قدرة الحكومات على التصدي لتحديات الحوكمة، لا سيما في أعقاب جائحة كورونا، تتعرض لضغوط هائلة بصورة غير مسبوقة. ولا تزال حوكمة القطاع العام ومكافحة الفساد تأتيان باستمرار في مرتبة عالية بين أهم أولويات التنمية. ومع استقرار الأزمة، ستركز الحكومات على مرحلة التعافي وستدرس في الوقت المناسب إجراء إصلاحات لجعل استجابتها وتقديم الخدمات أكثر مرونة. وكشفت الجائحة عن منافع وجود جهاز خدمة مدنية أقوى مرن وأكثر استجابة، يكون قادرا على دمج إدارة المخاطر والوصول إلى حالات الطوارئ. وتشير الدروس المستقاة من الاستجابة الفورية إلى ضرورة تكييف نماذج العمليات الحكومية وتقديم الخدمات والتفاعلات مع المواطنين، والتي تشمل خيارات الحكومة التكنولوجية لتحديث الخدمات المقدمة للمواطنين والشركات.

ويساند قطاع الممارسات العالمية للحوكمة البلدان المتعاملة مع البنك الدولي لمساعدتها على بناء مؤسسات تتمتع بالقدرة والكفاءة والانفتاح والشمول وتخضع للمساءلة. وهذا أمر حيوي للعودة إلى النمو المستدام بعد أزمة كورونا، ويتصدر هدفي البنك الدولي المتمثلين في إنهاء الفقر المدقع وتعزيز الرخاء المشترك. إن قدرة الحكومات على توفير المنافع العامة بفعالية، ومساندة بيئة قادرة على خلق فرص العمل والنمو، ومعالجة قصور الأسواق، وإشراك المواطنين في هذه العملية، أصبحت أكثر أهمية من أي وقت مضى. فالبلدان التي لديها مؤسسات قوية هي الأكثر قدرة على الصمود، وهي أقدر على تسهيل نمو القطاع الخاص والحد من الفقر وتقديم خدمات قيمة وكسب ثقة المواطنين.

يؤكد محور التركيز الخاص المعني "بالحوكمة والمؤسسات" في العملية الثامنة عشرة والتاسعة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية على أهمية الحوكمة في تحقيق النتائج الإنمائية على أرض الواقع. وتحفز ارتباطات المؤسسة على صعيد السياسات التغيير من خلال إجراءات قابلة للقياس في مجال السياسات. ويُعد تدعيم المؤسسات وتحسين نظم الحوكمة من الأمور ذات الأهمية الخاصة لبلدان العالم الأكثر ضعفاً التي ستتعرض لأشد الأضرار على الأرجح في جائحة كورونا. ومن شأن زيادة فعالية تنفيذ السياسات، وتحسين إدارة الموارد، وتعزيز الخدمات، والانفتاح، والشفافية، أن تساعد جميعا في تزويد البلدان المؤهلة للاقتراض من المؤسسة الدولية للتنمية بقدرة مؤسسية أكبر على الصمود في مواجهة الجائحة، والتعافي بعد انحسار الأزمة. وتهدف ارتباطات البنك الدولي، البالغ عددها 12 ارتباطا لأغراض السياسات في إطار محور التركيز الخاص بالحوكمة والمؤسسات في إطار العملية التاسعة عشرة لتجديد موارد المؤسسة الدولية للتنمية، إلى تشجيع ممارسات التمويل المستدام وتعظيم أثر الخدمات العامة وبناء الثقة في المؤسسات وبناء بيانات وتحليلات أفضل. وتستجيب حزمة الارتباطات للأولويات العالمية مع البناء في الوقت نفسه على الأساس الذي وُضع في إطار الدورة السابقة للمؤسسة الدولية للتنمية.

تاريخ آخر تحديث: 13 أبريل/نيسان 2020

موارد اضافية

للاتصال بمكتب البنك

راشيل وينتر جونز